عندما أشتعلت الغيرة في بيت صدام حسين كامل الذي تحول من أقرب شخص لصدام حسين إلي ألد أعداءه, و حادث أغتياله الشهير

و اسمه بالكامل هو “حسين كامل حسن المجيد” و كان متولي منصب “وزير التصنيع العسكري” بالعراق و كان حسين هو أقرب شخصية لصدام حسين لفترة طويلة و كان يحظي بمعاملة و صلاحيات لم يحصل عليها أحد ولا حتي أبناء صدام حسين نفسه لذلك كان يُعتبر الرجل الثاني في العراق, و لكن حسين لم يكن غريباً عن صدام حسين فكان زوج “رغد صدام حسين”. و أشتهر حسين كامل لاحقاً بعد أن تحول فجأة من أقرب رجل لصدام حسين ليُصبح ألد أعداءه حتي جعل صدام حسين منه عبرة لأي شخص قد يرغب في عداءه لاحقاً.

حسين كامل

و لم يكن حسين فقط قريب لصدام حسين بل كان أخيه أيضاً صدام كامل الذي كان متزوج هو الآخر من إحدي بنات صدام حسين.

و مع استمرار تمكن و سيطرة حسين و ظهوره في الدولة بعد ان استمر لسنوات و بدأ يُعتبر رسمياً أن حسين هو الرجل الثاني في الدولة بعد صدام حسين, بدأ العداء و الغيرة (علي ما يبدو) تظهر لدي أبناء صدام و بشكل خاص لدي عدي, و مع العلم أن حسين كان له الكثير من الأعداء داخل الحكومة بسبب قراراته المفاجأة و تدخله في جميع السياسات و عدم إهتمامه بأي أحد لضمانه دعم صدام حسين, مما دفع جميع أعداءه للوقوف بصف عدي, و بدأ الأمر يتطور شيئاً فشيئاً و كان حسب ما يُذكر أن أبناء صدام أشداء في العداء و لديهم من الغرور ما يكفي ليجعلهم يشعروا أن لا أحد يُمكن أن يقف في وجههم. و بدأ يشتد العداء بين حسين و عدي حتي وصل لذروته, و بدأ حسين يشعر أن صدام سيميل لإبنه في النهاية.

عدي – صدام – حسين

و في تلك الفترة بسبب العقوبات الدولية علي العراق, كانت الرحلات الدولية من مطارات العراق شبه معدومة, فكان يستقل من يرغب بالسفر للخارج طائراته من مطارات الدول المجاورة مثل الأردن. فرتب حسين له و لأخيه مع أمريكا أنه يُمكنه أن يُطلعهم علي أسرار عسكرية هامة ستساعدهم في الإطاحة بصدام حسين و إسقاطه بسهولة علي أن يضمنوا له الأمان. و بالفعل تم الترتيب له للتحرك إلي الأردن من أجل زيارة مرتبة لبلغاريا لكي يتمكن حسين و صدام من الهرب من العراق. و كل ذلك حسب ما تم ذكره في كتاب الملك عبد الله ملك الأردن الحالي في كتابه “فرصتنا الأخيرة”.

كتاب فرصتنا الاخيرة من تأليف الملك الأردني عبد الله

و حسب ما ذكر عبدالله أيضاً, فقد أستطاع ان يكشف السر الغير معروف أبداً, لماذا أنشق فعلياً حسين؟, و السبب حسب ما ذكر بالإضافة إلي الصراع الذي ذكرناه بين عدي و حسين, كان يود حسين أن يُقدم لأمريكا لوحات توضح أماكن و مواقع عسكرية هامة بالعراق و كل الأسرار العسكرية العراقية علي أمل أن تُسقط أمريكا صدام و تضعه بدلاً منه حاكماً للعراق.

و لكن أستمر حسين بالإنتظار و علي مايبدو الحلم لم يكن ليتحقق. و بالتأكيد تدبير إغتيال حسين و أخيه صدام في الأردن لم يكن بالأمر الصعب و كان تنفيذه ممكن, و تواصل صدام حسين مع حسين و ذكر له أنه يُمكنه أن يتغاضي عما حدث لأنهم أزواج بناته و لقرب حسين من قلبه, و بالفعل أقتنع حسين بذلك في النهاية الذي مل من إنتظار أمريكا و أدرك أنه لن يحل محل صدام حسين مهما حدث فقبل بعرض صدام في النهاية و تحرك نحو العراق. بعد أن فقد الأمل في أمريكا.

حسين كامل في مرحلة متقدمة من العمر

و يذكر الملك عبد الله في كتابه, أنه لم يُقابل حسين و صدام كثيراً أثناء ما كانوا بالأردن ربما 3 مرات فقط, و كان قد أرسله والده “الملك حسين” لإستلامهم في البداية و أخبره أن يُحسن معاملتهم و يجعلهم يشعرون أنهم بمنزلهم. و بعد قرار الرحيل و عند تسليمهم للعراق, أرسله والده أيضاً لتسليمهم عند حدود الأردن, و يقول الملك عبد الله أن فور بدء عملية التسليم كان هناك قناصة علي استعداد في حالة حدوث أي شئ غير متوقع. و فور وصول الشقيقين “صدام و حسين” عند الحدود العراقية وجد عبد الله أن “عدي و قصي” أبناء صدام حسين بإنتظارهم و ذكر القناصة المراقبين للعملية في تقريرهم “ان عدي صافح الشقيقين ثم أخذهما الجنود العراقيون و ما أن ألقي بهما الجنود في احدي السيارات حتي استدار عدي و قصي و ركعا يصليان”, و قال عبد الله أنه فور ما عرفت تلك المعلومة علمت ان حسين و صدام أصبحا أموات لا محالة و بالفعل تم قتل حسين و صدام كامل بعد 3 أيام فقط. 

قصي – صدام – عدي

و قُتل حسين مع شقيقه صدام يوم 23 فبراير عام 1996 عن عمر 41 عام, أما صدام فكان بعمر ال 36 عام. و لم يُصدر صدام أمر رسمي بقتلهما و لكنه جلس مع عائلتهم فور عودتهم و أخبرهم أن حسين و صدام جلبا العار للعائلة و عليهم غسل ذلك العار ثم غادر, و يُقال أن عدي و قصي جلسا بعد مغادرة والدهما و أكملا ترتيب خطة قتل حسين و صدام التي يُعتقد أنها تحولت إلي معركة بالطلق الناري حتي سقط الشقيقان قتلي في النهاية.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: