ماذا يعني مصطلح “الحرب الشاملة”! و من الذي أبتكر ذلك الأسلوب في القتال؟ و كيف تغير علي مدار التاريخ..

و مصطلح الحرب الشاملة هو مصطلح يعني الهجوم بكل الطرق من أجل خدمة الهدف العسكري و لا يوجد عدد معين أو نوع معين من الأسلحة المستخدمة و عند بدء الحرب الشاملة فذلك يعني الضرب بعرض الحائط بجميع القوانين و الاتفاقيات و المبادئ الممنوعة في الحروب بالنسبة للعدو, أما بالنسبة للدولة ذاتها فإعلانها الحرب الشاملة يعني تسخير جميع مواردها من الموارد البشرية للغذاء للسلاح لأي شئ من أملاك الفرد أو الدولة لخدمة الجيش و خدمة الحرب.

و يُعتقد أن أول من قام بتطبيق ذلك المبدأ في الحروب بالشكل الحديث كانت أمريكا في الحرب الأهلية الأمريكية أثناء “حملة سافانا” في الفصل الأخير من الحرب في واحدة من أكثر معارك الحرب الحاسمة, حيث قام بتطبيقها قائد الجيش “ويليام شيرمان” بصفوف قوات الولايات المتحدة علي القوات الكونفدرالية في ولاية جورجيا من أجل الاستيلاء علي ميناء سافانا عام 1864.

ويليام شيرمان

حيث ابتكر شيرمان نوع مختلف و لكن في الحقيقة هو نوع قذر من أنواع الحصار, فقام بقصف جميع المصانع و هدم البنية التحتية و قصف الممتلكات المدنية و تدمير جميع شبكات النقل للدخول أو الخروج من أجل أن ينجح حصاره, فبقطع جميع سُبل الإمداد عن العدو تسبب ذلك في غزو مناطق العدو من العمق بمنتهي السهولة. و بالفعل لم تصمد القوات الكونفدرالية سوي 7 أيام حتي إنهارت و أستسلمت و حققت قوات الولايات المتحدة إنتصار ساحق و هام.

حملة سافاناه و بالصورة يتم تدمير خطوط السكك الحديد و شبكة الكهرباء

و تبني الفكر النازي ذلك الأسلوب لاحقاً و قام بتطبيقه بل و يُعتبر المسمي الفعلي لكلمة “حرب شاملة” هو صناعة نازية بعام 1935, إلا أن بعض المصادر أوضحت أن الفرنسيين كانوا الأسبق في إستخدامه في الحرب الفرنسية البروسية (بروسيا داخل ألمانيا حالياً), و يُعرف باللغة الفرنسية ب “جيغا أو تغانس” و تعني حرفياً “الحرب المفرطة”. أما في ألمانيا كان يُستخدم المصطلح “أبسلوتر كغيج” و تعني حرفياً “الحرب المُطلقة”.

و لكن بعد مرور الحرب العالمية الثانية و إلقاء القنبلتين الذريتين علي اليابان و بدء الحرب الباردة و تطور الأسلحة النووية, تغير المفهوم تماماً و أصبح مصطلح “الحرب الشاملة” يعني الضرب بجميع الرؤوس النووية في ضربة واحدة لهدم أمة محددة. و بالرغم أن أمريكا أذاقت اليابان الويل في تلك الضربات إلا أن اليابان كانت قد طبقت نفس المفهوم علي الصين قبل ذلك و لكن دون استخدام الأسلحة النووية.

و بالرغم أن أمريكا تُعتبر هي صاحبة مبدأ التطبيق الكامل الحرفي للحرب الشاملة و سبقتها فرنسا في حرب بروسيا إلا أنها تُعتبر ليست الأولي أيضاً فنابليون كان قد استخدم بعض الاساليب من الحرب الشاملة كما طبقت أكثر من دولة آخري في السابق مفهوم التجويع و ربما الأقدم في ذلك النوع من الحروب و لكن بطريقة دموية للغاية هو “جنكيز خان” حيث كان ينفذ جنكيز خان نفس تلك السياسة بعزل المدينة المحاصرة تماماً حتي تستسلم في النهاية و في أغلب الأحيان كان يعرض الاستسلام دون إلحاق أي أذي للسكان و فور أن تستسلم المدينة تبدأ مذابح و عمليات نهب من أبشع ما عرف التاريخ…

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: