أهم 4 محطات حددت ملامح حياة الأسطورة محمد علي كلاي. إسلامه و سجنه و هزيمته و عودته!

واحد من أنجح و أشهر الرياضيين في التاريخ بشكل عام, “محمد علي كلاي” المحبوب من الجميع و صاحب مواقف تاريخية لا تُنسي, و لم تخلو حياة محمد علي من البطولات خارج الحلبة أيضاً فعندما تنظر إلي مشوار حياته تشعر و كأنك تنظر إلي فيلم سينمائي بمعني الكلمة. لذلك نستعرض سوياً 4 محطات هامة في تاريخ ذلك اللاعب العملاق.

1-أسطورة الملاكمة “كاسيوس كلاي” يُعلن إسلامه في يوم ال 6 من مارس 1964 و يغير اسمه إلي “محمد علي”, حيث قال أن لقبه السابق كان “اسم عبد” (العبيد الزنوج).

و ساعده علي ذلك قائد حركة “أمة الإسلام” “إلايجا محمد” الذي ساعد ايضاً “مالكوم إكس” و “لويس فرخان محمد” علي دخول الاسلام. و ذكر محمد علي أن أهم ما جذبه للدين الإسلامي هو عدم التفرقة بين أي شخص لا بأصل و لا بلون و لا عرق.

إلايجا محمد

2- في يوم ال 6 من مارس أيضاً عام 1967 أرسلت الحكومة الامريكية ل”محمد علي” للخدمة العسكرية الأمريكية الإجبارية. و يرفض محمد علي الإشتراك بالحرب لتبدأ واحدة من أشهر المحاكمات في تاريخ أمريكا.

 و أحدث رفض محمد علي أداء الخدمة العسكرية ضد فيتنام بضجة في أمريكا. و لأن محمد علي عبقري في إنتقاء كلماته أصدر تصريح للصحافة قائلاً “أنا ليس لدي أي مشكلة مع هؤلاء الفيتكونغ” و الفيتكونغ هي الحركة الفدائية الشيوعية الفيتنامية.

و نتج عن ذلك إدانته ب”التهرب من الخدمة” وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات و غرامة 10 الاف دولار و المنع من ممارسة رياضة الملاكمة لمدة 3 سنوات. و بعد محاولات الطعن والاستئناف للحكم استطاع محمد علي كلاي أن يعود للحلبة مرة اخري في ال 26 من أكتوبر عام 1970. مما تسبب في المرحلة التالية.

3- هزيمة محمد علي كلاي في مباراة القرن الشهيرة يوم 8 مارس عام 1971.

و أستطاع ان يفوز في أول مباراة له بعد العودة من التوقف, ولكن في عامه التالي خاض محمد علي كلاي “مباراة القرن” الشهيرة التي خسر فيها ضد “جو فريزر” بعد الجولة ال 15 والهزيمة تمت بعد حكم اللجنة بقرار بالاجماع بفوز فريزر.

 وكانت تلك أول هزيمة له في مشواره الرياضي كمحترف, و في ال 28 من يونيو من نفس عام الهزيمة “عام 1971” ألغت المحكمة العليا الأمريكية إدانته بالتهرب من الخدمة. و يُذكر أن سجنه كان سبب هام في الهزيمة فكان الوقت غير كافي ليستعيد لياقته الكاملة.. و لكن رغم ذلك لم ييأس.

4- في عام 1974, تم إعادة المباراة بين محمد علي و جو فريزر و أستطاع محمد علي أن يفوز علي فريزر في الجولة ال 12 وظهر محمد علي في تلك المباراة في حالة جسمانية أذهلت عالم الملاكمة.

و يعتبر هزيمة كلاي في مباراته الأولي قد تأثر كثيراً بسنوات السجن و وقت التمرين و عدم المقدرة علي العودة لحالته الكاملة كملاكم بعد سنوات من التوقف. و لكنه لم ييأس كعادته و عاد ليذهلنا بفوز ثمين جعل العالم بالكامل يتحدث عنه لسنوات, و قضي محمد علي فترة صعبة و تعرض لعدة ضغوط من عنصرية عرقية لعنصرية دينية, و لكنه كان ملهم لكل أبناء جيله و خصوصاً من السود في أمريكا, و غير محمد علي من ملامح المعاملة مع السود في تلك الفترة بعد أن أصبح معشوق الجميع أي كان لونه و أجبر العالم علي إحترامه بشكل خاص بعد المظهر السئ الذي ظهرت به أمريكا بعد حرب فيتنام التي رفض الإشتراك بها من البداية.

لذلك يعتبر الجميع محمد علي بطل ليس فقط لبراعته في الملاكمة فمروراً بشريط حياة محمد علي كلاي, ستكتشف ان نجاحه في الملاكمة ليس الجزء الاساسي في تكوين صورة البطل التي يعرفه بها العالم. وكان محمد علي معروف بثقته في نفسه وإصراره وقوة شخصيته ومواقفه الحاسمة, كما كان يقوم بمساعدات كثيرة للفقراء بجانب حسه الفكاهي  في أغلب لقاءاته الصحفية.

الأسطورة “محمد علي كلاي”, لا تنسوا أن تدعوا له بالرحمة والمغفرة.


اقرأ أيضاً: حكاية المباراة التي تسببت في مرض محمد علي كلاي في آخر حياته


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: