تاريخ العداء الاثيوبي السوداني, معركة القلابات, في فترة القوة السودانية “الثورة المهدية”

وقعت معركة “القلابات” بين القوات المهدية “بقيادة الزعيم الاسلامي السوداني محمد أحمد المهدي” و الامبراطورية الاثيوبية بقيادة الامبراطور “يوحنس الرابع” عام 1889.

و انتهت بانتصار القوات المهدية و مقتل الامبراطور يوحنس الرابع و اخذ جثته إلي “ام درمان” التي قام محمد المهدي بجعلها عاصمة السودان بعد توليه, و جاءت تلك المعركة التي وقعت في القلابات بالسودان (الدولة المهدية) كجزء من “الثورة المهدية” الشهيرة و كان يدعي محمد المهدي انه يجتمع بالنبي محمد صلى الله عليه و سلم “الحضرة النبوية” و كان يقول انه يأخذ الاوامر منه مباشرة.

محمد أحمد المهدي

كما قام محمد المهدي بمنح نفسه لقب المهدي خليفة رسول الله و اسمه الحقيقي “محمد المهدي بن عبد الله بن فحل”, و جعل لنفسه أربعة خلفاء ولكن واحد منهم رفض الاستجابة لذلك وهو “السنوسي الليبي”, و فور وفاة المهدي أشتعلت الحروب بين خلفائه مما أدى إلي إضعاف الدولة, فلم تصبح مستعدة لمقاومة التدخلات الخارجية لتسقط الدولة بعد الغزو الانجليزي المصري عام 1899, و يتنهي بذلك الحكم المهدي و تدخل السودان بعد ذلك في عهد ما يُعرف ب”الاستعمار الانجليزي المصري”.

الغزو الانجليزي المصري للسودان

و لكن محمد المهدي تاريخياً هو قائد عبقري و له إحترام كعسكري بارع في الغرب و تمكن المهدي من سحق القوات البريطانية و المصرية أيضاً و إزالة الهيمنة المصرية الإنجليزية علي السودان, حيث كان الشعب السوداني غير راضي عما وصفه ب “الإنحلال التركي” في الحُكم المصري فبدأ بالثورة ضد التواجد المصري بالسودان ليلحقه طرد البريطاني أيضاً. و لم تتمكن بريطانيا من تحقيق أي إنتصارات علي قواته الثورية إلا بعد وفاته.

محمد أحمد المهدي

اقرأ أيضاً: اقرأ أيضاً: معركة “عطبرة” بين مصر و السودان و إنتهاء الثورة المهدية


اقرأ أيضاً: عندما سحقت القوات المهدية السودانية القوات البريطانية


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

رأيان حول “تاريخ العداء الاثيوبي السوداني, معركة القلابات, في فترة القوة السودانية “الثورة المهدية”

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: