تأسيس أول مكتب مكافحة مخدرات في الشرق الأوسط في مصر عام 1929

و أول مكتب مكافحة مخدرات تم تأسيسه في الشرق الأوسط كان في مصر في فترة هامة بعد تشكيل حكومة محمد محمود باشا.

فبعد أن تولي “محمد محمود باشا” منصب رئيس وزراء مصر و قام بتشكيل حكومته التي أعطي لنفسه منصب وزير الداخلية بها عام 1928, قام بتأسيس “أول جهاز شرطة مكافحة مخدرات في الشرق الأوسط” عام 1929, و كان ذلك ضمن حملته لتطوير الشرطة, و تُعرف الحملة باسم “اليد الحديدية” و كان ذلك الجهاز (مكافحة المخدرات) دوره غير مقتصر علي المراقبة داخل مصر فقط بل منع التهريب لمصر حتي و إن كان من خارج حدودها, و أول مكتب تم تأسيسه في القاهرة ثم طنطا ثم أسيوط.

محمد محمود باشا

و قد ساعده علي ذلك أيضاً البريطاني السير “توماس راسل” الذي كان يعمل ضابط بالشرطة المصرية و كان يُعرف باسم “راسل باشا” بعد أن تولي منصب رئيس مكتب مكافحة المخدرات بمصر. و وضعوا خطة مكافحة سوياً حتي تمكنوا في النهاية من تحديد تركيا علي أنها مركز شحن أغلب المخدرات لمصر و سافر راسل إلي تركيا و أوضح لهم مراكز المخدرات بها و تمكنوا من غلق 3 مصانع كانت المصدر الرئيسي لضخ المخدرات داخل مصر, في فترة كان معدل إنتشار المخدرات بكافة أنواعها بين المصريين بدأ يتحول لأمر مقلق للحكومة المصرية.

توماس راسل بالمنتصف

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: