من هو ابن النفيس, و ما سر شهرته بهذا الشكل علي مستوي العالم!

و ابن النفيس هو عالم سوري و تعمق في علوم الطب و الجراحة و علم التشريح و الأحياء, بالإضافة بالطبع لدراساته في مجال العلوم الاسلامية و الفقه و الفلسفة كما درس علم اللاهوت.. و اسمه “علاء الدين أبو الحسن القرشي الدمشقي” و يُعرف باسم “ابن النفيس”. عاش ابن نفيس في فترة ما بين عام 1213 إلي 1288, و ظل أهم رجل في الطب في التاريخ ل 400 عام علي الأقل و هو حالياً من الأهم في تاريخه.

و يُعد أعظم إكتشاف لإبن النفيس هو “الدورة الدموية الصغري” و التي ظل العالم بالكامل يبني جميع علوم الطب عليها حتي بدايات القرن ال17 (مطلع العام 1600), حينما تمكن العالم الإنجليزي “ويليام هارفي” من إكتشاف الدورة الدموية (الكبري). إلا أن ابن النفيس كان له دور هام جداً في عالم التشريح, و يُعتبر أهم منصب له “رئيس المستشفي الناصري” (البيمارستان الناصري) و هي مستشفي تم تأسيسها في عهد صلاح الدين الأيوبي. و أصدر ابن النفيس علي مدار حياته في مجال الطب فقط 110 مجلد علي الأقل!

الدورة الدموية الصغري

وُلد ابن النفيس في سوريا بالقرب من دمشق, و فور أن وصل لسن ال 16 ألتحق بمستشفي نوري في دمشق (البيمارستان النوري) حيث بدأ يتعلم الطب و ظل فيها ما يقرب ل 10 سنوات حتي تم نقله إلي مصر مع فريق طبي بناءاً علي طلب السلطان “الكامل ناصر الدين محمد”. و كان ابن نفيس مثله مثل علماء جيله, الدين و العلم, في العصر الإسلامي الذهبي. و أستمر ابن النفيس علي العمل في الطب بمصر, و لكنه بدأ يهوي دراسة الفقه, و قد قضي ابن النفيس اغلب حياته في مصر و كان من المقربين للحُكام أغلب حياته بعلمه, حيث تمكن من أن يتولي منصب الطبيب الخاص لبيبرس أيضاً.

ابن النفيس

و بعد أن ظل في مصر بدأ يبحث في ثقافات الغرب السابقة و بشكل خاص لأبو الطب “أبُقراط” و تمكن ابن النفيس أيضاً مثله مثل قلائل من النبغة في الطب بأن يقوم بإخراج خريطة إندلاع و تفشي وباء خاصة به, و لم يتمكن أحد من إنتاج خريطة مشابهة لمدة 5 قرون تقريباً.

أبُقراط

ثم بدأ يستعيد نظريات جالينوس عن طبيعة الروح و الدم في الجسد و هو أول من نفي صحة نظريته حول الروح بجسم الإنسان و حركة الدم بالقلب و أوضح أن جالينوس كان يفتقد لبعض العناصر من ضمنها أن هناك أجزاء صغيرة للغاية لم يتمكن جالينوس من رؤيتها (مثل المسام) مما جعل الامر يختلط عليه و نفي صحة ما روي, و قد أصاب ابن النفيس في ذلك. و الغريب أن ابن النفيس استمر في البحث و رغم ان التكنولوجيا لم تكن مثلها مثل ما لحق ذلك, إلا أن ابن النقيس كان قد تمكن من فرض عدة فرضيات, و حيرت صحتها أغلب العلماء لاحقاً بسبب الإمكانيات في عهده. و تم إكتشاف صحة بعض الفرضيات بعد وفاة النفيس ب 400 عام تقريباً. مما أدي لإزدياد شهرته في مجال الطب بعد وفاته بذلك الشكل الذي نعرفه الآن.

جالينوس

و استمر ابن النفيس في البحث و اثبت خطأ أكثر من نظرية لجالينوس مما اوضح العديد و غير العديد من المفاهيم الطبية, فأوضح النفيس أن جالينوس كان علي خطأ عندما قال أن النبض ينتجه الشرايين و أوضح أن النبض نتيجة لدقات القلب, كما كان ابن النفيس من القلائل من العلماء في عصره و عصور لاحقة أيضاً الذين كانوا مؤيدين لفكرة أن الدماغ هو المسؤول عن التفكير و الشعور و ليس القلب. كما أوضح الفرق بين الاصابات في الكلي و المثانة في الاصابات و الأمراض و الالتهاب.

و الجدل الكبير الذي دار حول ابن النفيس هو ذكره في كتاباته أنه قام بتحليل كل ذلك دون أن يقوم بأي عمليات تشريح لأنها تخالف الدين أو بمعني أدق كان يمنع نفسه من ذلك لأنه يخالف الدين, و لكن يرفض بعض العلماء ذلك و يعتقدوا أنه من المستحيل أن يصل لتلك النظريات دون أن يكون قد قام بعمليات تشريح ليري أعضاء البشر و هناك دلائل حسب وصفهم في كتاباته تؤكد أن ذلك تم نتيجة التشريح. و لكن إن كانت تلك الفرضيات كما قال ابن النفيس دون تشريح فذلك في حد ذاته إنجاز لا يُمكن أن يُقارن بأي إنجاز طبي آخر…

و لم يترك ابن النفيس في الطب شئ إلا و فسره, حتي أنه أوضح مراحل تعامل الجراح مع المريض و يشمل ذلك المتابعة بعد إنهاء الجراحة, بل و شمل طريقة تعامل الجراح مع طاقمه من الممرضين و المساعدين أيضاً.

و لم يقتصر دور ابن نفيس علي ذلك فقط فبدأ يكتب في القانون و الفلسفة و المنطق, و قام بإصدار أول رواية أدبية فلسفية في التاريخ و هي رواية “الرسالة الكاملية في السيرة النبوية“. و هي رواية وصفها ابن النفيس بأنها وسيلة للدفاع عن الإسلام و المسلمين, و بدأ يُعارض بعض الافكار لأرسطو فيما يتعلق بالروح, و أفكار ابن النفيس في ذلك المجال كانت الأصح كما أتضح لاحقاً.

و في نهاية حياته قرر ابن النفيس أن يقوم بإصدار “موسوعة طبية” مكونة من 300 مجلد, و لكنه لم يتمكن من إصدار سوي 80 كتاب فقط و  توفي قبل إتمام البقية, و تُعرف تلك الموسوعة باسم “الشامل في الطب”. و في عام 1924 اكتشف طبيب مصري مخطوطات لكتابات لابن النفيس مترجمة و موضوعة في مكتبة ببرلين بألمانيا أثناء ماكان يدرس تاريخ الطب العربي هناك. و بناءاً عليه أنتشرت فرضية بأن الطفرة العلمية في الطب في الغرب التي بدأت بعد فترة من وفاته كان سببها الرئيسي ترجمة كتاباته.

ابن النفيس العالم الجليل واحد من أهم من مروا علي الأرض في تاريخ البشرية و ليس في تاريخ المسلمين فقط. ولا تنسوا الدعاء له بالرحمة و المغفرة…

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: