مشرحة حلوان: و حكاية أكثر مكان مرعب في مصر

و ما هو معروف تاريخياً, أن تلك المشرحة في الاساس كانت قصر قديم لعائلة الملك فاروق, و بعد سقوط الملكية في مصر, تحول ذلك المبني إلي مشرحة تابعة لمستشفي حلوان العام. و بعد مرور عدة أعوام و بتواجد العديد من الجثث داخل ذلك المبني, بدأ السكان في المنطقة يرووا بعض الروايات الغريبة عن تلك المشرحة و أغلبها مرعب.

حيث بدأ سكان المنطقة يتناقلوا الأخبار عن سماعهم أصوات غريبة تصدر من المكان و أحياناً يري السكان النور بالمكان الذي يختفي سريعاً أو يظل يظهر و يختفي بشكل مؤقت ثم يتوقف و مع إنتشار تلك القصص بدأ يخشي الناس المكان فعلاً و تحولت أغلب القصص و تطورت طبعاً مع التناقل حتي أصبحت القصص خيالية صعب تصديقها في بعض الأحيان.

و لكن يعتبر أشهر حادث يتم تداوله عن المكان (و لكن لا يوجد ما يثبت صحته سوي بعض الصحف) أن بعض الطلاب أتفقوا علي أن يقوموا بتجربة جريئة بدخول تلك المشرحة المرعبة, و لكن سرعان ما تحول الأمر لصرخات عالية تصدر من الداخل, الأمر الذي دفع السكان لطلب النجدة التي جاءت لتنقذ الطلاب من داخل المكان, و بعد خروج الطلاب وصفوا المكان بأنه مرعب و مظلم و كبير جداً من الداخل لدرجة أنه بعد دخولهم ببضع خطوات لم يتمكنوا من رؤية أي باب للخروج و تحول الأمر و كأنهم فُقِدوا في منتصف الصحراء مما دفعهم للصراخ بجنون حتي جاءت الشرطة.

القصص المعتادة التي يتم التعتيم بها دائماً علي الحقائق! ولكن…

ما حقيقة تلك المشرحة حقاً, و لماذا تنتشر مثل تلك القصص في مصر أو أي دولة آخري؟

الحقيقة ان تلك المشرحة ما هي إلا أو ما كانت إن صح التعبير, إلا كنز حقيقي ملئ بمقتنيات تتبع الأسرة الملكية, و دائماً ما يندفع اللصوص نحو تلك الأماكن و يبدأوا بإطلاق الشائعات عن تواجد أرواح و مس و يبدأوا بإفتعال صرخات و أسلوب معين متبع حتي يتمكنوا من جعل الجميع يخشي دخوله, كما يقتل أي فرصة لأي مستثمر في المحاولة للحصول علي تراخيص هدم أو بناء للمكان حتي يتمكن من تعميره, و تظل تلك الشائعات تروج حتي ينتهي هؤلاء اللصوص من سرقة جميع الآثار و بيعها, و في بعض الأحيان يتم تحويلها لمقرات للعصابات يخفوا بها مسروقاتهم حتي يتمكنوا من العثور علي مشتري لها, حتي و إن لم تكن آثار.

و في حالات آخري و هي الأرجح يستولي عليها المدمنين و تجار المخدرات ليتمكنوا من إخفاء المخدرات بداخلها أو تعاطيها.

و بالطبع إنتشار تلك القصص (في حالة الآثار) في مصر مرتبط بإنتشار الآثار, و يبحث دائماً لصوص الآثار عن تلك القصص لأنها الوسيلة الأكثر آمناً لمنع أي أحد من الإقتراب و كشف حقيقة سرقتهم أو مشاركتهم في السرقة لذلك تجد نفس الأمر يتناقله العديد عن المقابر الفرعونية المليئة بالخيرات…

الموضوع مطروح للنقاش. مع أي رواية تتفق و إن كنت تختلف مع كل ما تم ذكره ما رأيك/رأيِك في ما تم ذكره, شارك برأيك من خلال التعليقات..

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: