حكاية أنجح عملية زراعة وجه في التاريخ

علي مدار عامين كاملين من العمليات, تمكن الطبيب البارع “إدواردو رودريجز” بالمركز الطبي التابع لجامعة نيويورك بأن يقود فريق و يُجري أكثر عملية زرع وجه دقيقة و بذلك الحجم علي الإطلاق و بالصورة الفارق بين وجه المريض “باتريك هارديسون” علي مدار السنوات بين 2014 – 2016.

و كان البطل “باتريك هارديسون” قد تعرض لذلك الحادث بعد أن قام بدخول منزل مُحترق في محاولة للبحث عن سيدة مفقودة عام 2001, و لكن لسوء الحظ إنهار سطح المبني بالكامل وسقط عليه مما أدي إلي ذوبان القناع الواقي علي وجهه, و كان هارديسون مُتطوع بجهاز الإطفاء.

و في عام 2015 بعد أن سقط “ديفيد رودبو” من علي دراجته و تعرض لإصطدام قوي بالأرض أدي إلي وفاته, تم نزع وجهه بالكامل و رقبته و فروة رأسه و إجراء عملية إستغرقت 26 ساعة ليبدأ زراعة وجه هارديسون.

ديفيد رودبو

و تمكن بالفعل جسد هارديسون من قبول الجلد الجديد, و لم تظهر أي أعراض رفض من الجسم بعد مرور 93 يوماً علي عملية زرع الوجه, و بعد أن أنهي هارديسون العملية قابلته زوجته و أبناءه بمنتهي السعادة, و لأول مرة منذ فترة يري أولاده أبيهم بملامح, فأعتادوا دائماً علي رؤيته و هو يضع نظارات و يخفي أذنه و وجهه بالكامل.

هارديسون قبل الحادثة مع أولاده

و تحدث طبيبه عن المريض قائلاً لأول مرة خرج هارديسون سعيد و أستطاع قضاء وقت مع صديقه يأكل دون أن يتعرض لنظرات العامة التي عادة ما كانت تضايقه, أما عن ديفيد الذي توفي و تم نقل وجهه, فيتم وصفه بأنه كان شاب رياضي و مغامر و كان من افضل راكبي الدراجات رغم وفاته بسببها في النهاية, و المفاجأة أن ديفيد قبل وفاته أراد أن يعمل رجل إطفاء أيضاً.

و بعد أن رأت والدة ديفيد (المتوفي) هارديسون (المريض) بعد أن تم نقل وجه إبنها إليه, و شعورها أن وفاة إبنها تسببت في ميلاد معجزة, حسب وصفها, قالت أنها سعيدة بأن ذلك الإنجاز سيظل يُذكر للأبد مما سيجعل إبنها ديفيد يتذكره الجميع للأبد…

مقارنة لقبل و بعد الحادث

و يقول الطبيب أنه من المتوقع أن العمليات اللاحقة ستكون أنجح من تلك أيضاً, و سيتم إضافة بعض التحسينات علي مجري العلاج مما سيجعله أكثر تأثيراً و افضل, و يُعتبر ذلك المشروع واحد من اشهر المشاريع في امريكا و في مجال الطب في العالم, و يقوم بتمويله وزارة الدفاع الأمريكية مباشرة.

و يعيش هارديسون حالياً حياة طبيعية تماماً و تحول الحادث الذي أعتقد هارديسون أنه دمر حياته إلي سبب هام فتحويله لشخصية ملهمة و واحد من أهم الشخصيات في أمريكا و العالم, و رغم مرور عدة سنوات علي عمليته الجراحية الشهيرة إلا أنه حتي اليوم يتم إستضافته في عدة برامج و أصبح شخصية عامة هامة في أمريكا و رمز للرجال الأبطال الذين يضحوا بحياتهم من أجل الغير و لم يستسلموا لصدمة كبيرة بهذا الحجم… يبلغ هارديسون من العمر حالياً 46 عاماً.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: