الحرب الروسية اليابانية الجزء الثاني: اللحظات الاخيرة لما قبل الحرب و دور ألمانيا الهام و كيف أسقطت اليابان روسيا في الفخ بتخطيط عسكري- سياسي ممتاز

و كما ذكرنا في الجزء السابق بعد أن بدأت روسيا بتثبيث قدمها في منشوريا و بداية بناء خط سكة حديد عملاق كانت بداية القلق إرسال روسيا 100 ألف جندي إلي منشوريا بحجة تأمين خط السكة الحديد و منع تدمير الخط أثناء عملية البناء علي يد المقاومة الداخلية الصينية, و لكن الأمر كان يعتبر إحتلال نهائي من روسيا لمنشوريا مع توفير قوات في آسيا من أجل الدخول في حرب مباشرة في حالة وقوع أي خطر. و كل ذلك و اليابان تراقب الوضع و تعد الدولة داخلياً بعملية نهوض مستمرة لا يشعر بها أحد.

قامت اليابان بتأمين معاهدة مع بريطانيا عام 1902, و التي بدورها ضمنت لليابان في حالة دخولها الحرب مع روسيا لن يدخل أي جيش حليف لها و إلا بدوره سيُجبر إنجلترا بموجب المعاهدة علي الدخول أيضاً في الحرب امامه, لذلك في حالة دخول اليابان مع روسيا في حرب ستدخل وحيدة أو ستضمن اليابان بريطانيا في صفها بأسطولها العملاق.

و كان الامبراطور الألماني فيلهلم مستمر بدعم نيقولا الثاني علي دخول آسيا و كان يشجعه بأنه الحامي الاوروبي من آسيا و يدفعه بخطابات نحو ضم دول بآسيا من ضمنها كوريا لكي يضمن عدم تحالف الصين و اليابان يوم ما ضد أوروبا الامر الذي يُمكن أن يُسقط أوروبا بالفعل و كان يُطلق علي تلك الحملة الألمانية حملة ضد “الإرهاب الأصفر” و يقصد الصُفر واصفاً شعوب آسيا, و كان أمل فيلهلم أن يعدل نيقولا بذلك الدعم عن تحالف فرنسا (التي لم تكن تدعم خطواته بآسيا) لكي يدخل في تحالف مع ألمانيا, و لكن لم تنجح تلك المحاولات في النهاية.

و استمر ضغط فيلهلم بعد أن أعلن أنه علي استعداد أن يدخل حرب بصف روسيا ضد العرق الأصفر, اليابان و الصين, في حالة دخول روسيا حرب ضدهم, الأمر الذي أغضب أمريكا أيضاً بسبب تضرر تجارتها في مناطق شرق آسيا في حالة إندلاع حرب بين روسيا و اليابان و بدأ الرئيس الأمريكي “ثيودور روزفلت” يتدخل بين البلدين كوسيط في محاولة لتهدئة الأوضاع بين روسيا و اليابان. و أتهم روزفلت فيلهلم أيضاً بعد الحرب أنه خدع روسيا و تسبب في دخولها الحرب ضد اليابان بعد أن وعدها أن يقف بصفها و لم يفعل, و بذلك أصبح رسمياً فيلهلم عدو الجميع, عدو أمريكا بسبب عدم الاتفاق و بريطانيا بسبب التسليح و فرنسا بسبب تشكيل خطورة و روسيا بسبب خداعها و اليابان و الصين بسبب التمييز العرقي ضدهم, مما دفع كل تلك الدول لاحقاً أن تتحد ضده في الحرب العالمية الأولي.

فيلهلم الثاني

و اتضح لاحقاً أن ذلك كان مخطط من فيلهلم يسعي من خلاله لإسقاط الدول العظمي, فبدخول روسيا شرق آسيا و تورطها بحرب مع اليابان في ظل تحالف روسيا مع فرنسا و اليابان مع بريطانيا, يعني إجبار دخول ال4 في حرب, مما سينهي فرنسا و روسيا, و يُضعف بريطانيا و يُصبح فيلهلم القوة الأكثر إستعداداً في العالم, و في حالة إنتصار روسيا ستتغلغل في شرق آسيا و يُصبح البلقان خالي لألمانيا لكي تتمكن منه بالكامل, و لكن كما ذكرنا بالجزء الماضي أن التوقيت المثالي لبريطانيا في توقيع الوفاق مع فرنسا جعل روسيا تخوض الحرب وحيدة و تفشل خطط فيلهلم و لم يكسب شيئاً من ذلك في النهاية سوي توحيد اعدائه.

و كان من سوء تخطيط روسيا آنذاك أنها كانت تضغط علي اليابان معتقدة أن اليابان دائماً أقل منها قوة و أنها لن تحاول أبداً الوصول للحرب عكس روسيا التي لا تخشي الحرب, بالرغم ان داخلياً الامر كان مختلف, فكانت روسيا داخلياً تعلم انها ليست مستعدة للحرب مع اليابان بسبب صعوبة نقل الجنود و عدم توافر الامكانات لروسيا من أجل شن حرب كبيرة في تلك الفترة, عكس اليابان التي كانت داخلياً مؤمنة بقدرتها علي تجاوز روسيا في حرب بينهما, و لكن بعد أن عرضت اليابان علي روسيا منشوريا مقابل كوريا شعرت روسيا أنها الطرف الاقوي و ان اليابان التي تسعي لإرضائها و تخشي الحرب فبدأت تضغط بمطالب في منشوريا كاملة و أجزاء من كوريا مما أفسد المفاوضات بين البلدين. و أستعدت اليابان بعد تلك اللحظة رسمياً لكي تشن حرب شرسة علي روسيا.

و في يوم 8 فبراير عام 1904, أرسلت اليابان إعلان الحرب للحكومة الروسية, و لكن لم ترسله وحيداً بل أرسلت معه القوات اليابانية لتبدأ الإلتحام علي الفور, مما جعل الإلتحام يبدأ فعلياً قبل وصول إعلان الحرب ب 3 ساعات, لتتفاجأ القوات الروسية و دون سابق إنذار بهجوم من الأسطول الياباني, لتصل الأنباء للقيصر الروسي “نيقولا الثاني” عن الهجوم قبل وصول إعلان الحرب. أصابت نيقولا الصدمة فور وصول تلك الأنباء فلم يكن يتخيل أن اليابان ستتجرأ بشن هجمة علي قواته.

و في الجزء القادم نعرض تفاصيل الحرب و أهم محطاتها و الصدفة التي تسببت في إنهاء اليابان الحرب لصالحها.


الجزء الثالث: أحداث الحرب و العبقرية العسكرية اليابانية, و خطأ من طبيب تسبب في هزيمة روسيا في الحرب!


العودة للجزء الأول: أسباب العداء بين البلدين, و الخطة اليابانية القومية المحكمة التي رسمت الطريق لسحق روسيا


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

رأيان حول “الحرب الروسية اليابانية الجزء الثاني: اللحظات الاخيرة لما قبل الحرب و دور ألمانيا الهام و كيف أسقطت اليابان روسيا في الفخ بتخطيط عسكري- سياسي ممتاز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: