الحرب الروسية اليابانية:الجزء الثالث: أحداث الحرب و العبقرية العسكرية اليابانية, و خطأ من طبيب تسبب في هزيمة روسيا في الحرب!

و كما ذكرنا بعد وصول الأنباء عن هجوم اليابان علي روسيا دخل نيقولا في صدمة, لم يستفيق منها سوي بعد 8 أيام, لتُعلن روسيا الحرب أيضاً علي اليابان, و عندما بدأ العالم يتحدث عن خطأ اليابان الفادح بالهجوم دون إعلان الحرب, بدأت اليابان بالرد أن نفس الشئ قامت به روسيا عندما هاجمت السويد عام 1808 في الحرب الفنلندية بين البلدين و التي انتهت بهزيمة السويد و خسارة فنلندا. “الأيام لا تنسي”.

و هجمت اليابان علي القوات الروسية دون رحمة, و الحرب بالنسبة لليابان علي روسيا لم تكن فقط لتأديب روسيا بقدر ما هي إعلان رسمي من اليابان عن صعود قوة عظمي جديدة في العالم خارج أوروبا, و ما يوضح ذلك هو رفض اليابان مساعدة الصين في الحرب, رغم عرض الصين ذلك عليها, و بذلك الرفض أصبحت اليابان وحيدة في الحرب بل و منعت من تحويلها لحرب تحالفات.

و بدأت اليابان بقوة حيث هاجمت أقوي السفن الحربية الروسية المتواجدة بميناء “بورت آرثر” و دمرت أقوي سفينتان بينهما, و بدأت بمحاصرة الميناء الذي كانت تسعي اليابان من خلع هيمنة روسيا عليه و تحويله لميناء حر, تحول الأمر لأزمة و حاولت روسيا أن توسع نطاق الحرب لجذب مساعدات فقامت بمحاصرة بعض السفن البريطانية في آسيا, و بدأت المقاومة الروسية تكبد اليابان خسائر ثقيلة و لكن استماتة اليابان في الحرب دفعت روسيا للتراجع بعد بداية الإزدياد في عدد ضحاياها.

و كانت في كل مرة تحاول روسيا الرد تتفاجأ بهجمات يابانية عنيفة بإستخدام أسلحة تتفوق علي أسلحتها ليس فقط في قوتها أو تطورها و لكن في المبدأ أيضاً كإستخدام مثلاً ضربات بعيدة المدي في ظل توافر لروسيا مدافع قصيرة المدي فقط في ذلك المحيط, و ويعود ذلك إلي تحالف المخابرات العسكرية اليابانية مع البريطانية وفقاً للتحالف, حيث سمحت بريطانيا لليابان بإستخدام أجهزة التجسس و مكاتب المخابرات البريطانية داخل المستعمرات البريطانية بآسيا, لتتمكن من خلالها اليابان بإعتراض جميع الرسائل العسكرية الروسية و تستعد لها جيداً قبل وقوعها, مما وضع روسيا في جانب المهزوم في جميع الإلتحامات بالحرب.

أستمرت المناوشات بين الطرفين حتي وقعت معركة “نهر يالو” التي غيرت جميع المفاهيم في العالم آنذاك, حيث تمكنت اليابان من تحقيق إنتصار حاسم في تلك المعركة في النهاية لتُصبح بذلك أول معركة تُحقق بها دولة آسياوية عظمي إنتصار علي حساب دولة أوروبية عظمي في التاريخ, و أستمرت اليابان كعادتها في القتال بتحقيق إنتصارات و لكن مع خسائر لا تُحصي من الأرواح, و ظلت روسيا في معركة تلو الآخري تفقد قادة علي مستوي رفيع بالبحرية و تقوم بإستبدالهم بآخرين.

بدأ الغضب الروسي يتحول لكره ضد العرق الآسيوي لتندلع فضائح بمجازر كارثية و عمليات اغتصاب و حرق منازل للقري الصينية علي يد القوات الروسية, و عانت منشوريا من تلك الانتهاكات ل 3 مرات متتالية بدأت علي يد الروس ثم الصينيين ثم اليابانيين ذاتهم في النهاية, حيث كانت تريد الصين السيطرة عليهم في صف اليابان, و اليابان كانت تقوم بعمليات اعدام بعد اشتباه في عمل بعضهم كجواسيس لصالح روسيا, رغم ان العديد من سكان منشوريا و شمال الصين كان مؤيد تماماً لإنتصار اليابان في الحرب و منهم من تم تجنيده لصالحهم في الخفاء.

أستمرت اليابان بهجمات عنيفة حاسمة علي الجيش الروسي, استغلالاً منها لصعوبة نقل الجنود من روسيا, و التي كانت قد بدأت في ارسالهم بالفعل من خلال خطوط السكك الحديد, فكانت تهاجم اليابان بشكل متتالي لكي تتمكن من التخلص من كل القوات الروسية الموجودة بمنشوريا, و استمرت المعارك و الخسائر الكارثية لروسيا التي وصلت ل 90 ألف قتيل و جريح في معركة واحدة فقط, ليبدأ الجيش الروسي بالتقهقر.

و علي أمل أن تتمكن القوات الروسية من الانتصار بالحرب بدأت ترسل قواتها البحرية التي كانت بعيدة بالفعل, و لكن في الطريق كان 8 سفن بحرية روسية متجهة لتواجه 4 سفن يابانية فقط متبقية لدي اليابان (من أصل 6), و لكن الخطورة كانت ان اسرع طريق لوصول السفن الروسية هو المرور من خلال مضيق بين كوريا و اليابان, و رغم ذلك قررت السفن الروسية العبور من خلاله في الليل مع إطفاء جميع الأنوار لدي السفن لمنع رؤيتها من العدو, و لكن كان برفقة السفن, سفينتان طبيتان, و بينما كادت محاولة روسيا أن تنجح تمكن أحد اليابانيين الذي يعمل علي سفينة تجارية ان يري انوار السفينة الطبية الروسية ليُبلغ السلطات اليابانية علي الفور, لتستعد اليابان لتدمير الاسطول الروسي قبل مروره و تنجح في ذلك بعد أن فاجئته بهجمة و بالفعل تم تدمير ال 8 سفن البحرية الروسية.

و كانت تلك السفن الحربية ال8 الروسية هي العامل الوحيد القادر علي قلب موازين الحرب و تحويل الهزيمة لإنتصار, و لكن بتدميرها ضمنت اليابان أنها حسمت إنتصارها بالحرب بشكل نهائي. و تسببت في كارثة لروسيا و التي تزامنت مع بداية اشتعال الغضب بين الشعب الروسي لتبدأ آنذاك الثورة الروسية الشهيرة لعام 1905. حيث كان الشعب ضد استمرار الحرب نتيجة الخسائر الفادحة و الوضع الاقتصادي المزري داخل روسيا لدعمها, و مع استمرار الثورة و شدتها ضد الامبراطور أضطر أن يلجأ إلي طلب عقد معاهدة سلام لكي يتمكن من أن يركز علي السيطرة داخلياً و إخماد الثورة.

و بتلك الأحداث تحولت الحرب الروسية اليابانية إلي “الفضيحة الروسية” و سقطت أسهم روسيا في العالم و بدأت ألمانيا تنظر لروسيا نظرة مختلفة, بل و بدأت المناقشات داخل ألمانيا بضرورة التعجيل من عملية بناء الجيش و الدخول في حرب التي في الغالب ستتحول لحرب عظمي, في محاولة لإستغلال الوضع الكارثي إقتصادياً و عسكريا لروسيا و الذي سيزداد بعد إنسحابها من آسيا… و في الجزء القادم نعرض الأحداث المفاجأة التي تلت الحرب و الإستقبال الصادم للشعب الياباني لنتيجة الحرب!


التالي: الجزء الرابع: نهاية الحرب و إشتعال كوارث داخل البلدين بعد نهايتها. و التعديلات العالمية في قوانين الحروب بسببها. و علاقة الصهيونية بالحرب


العودة للجزء الثاني: اللحظات الاخيرة لما قبل الحرب و دور ألمانيا الهام و كيف أسقطت اليابان روسيا في الفخ بتخطيط عسكري- سياسي ممتاز


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

رأيان حول “الحرب الروسية اليابانية:الجزء الثالث: أحداث الحرب و العبقرية العسكرية اليابانية, و خطأ من طبيب تسبب في هزيمة روسيا في الحرب!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: