أسباب الحرب العالمية الأولي: السبب ال12: العلاقة الغرامية السرية التي تسببت في اختيار الآرشيدوق النمساوي للاغتيال, و التي لم يُكتشف سرها إلا بعد 126 عام!

تبدأ الازمة من عام 1889, عندما قام ولي عهد مملكة النمسا و المجر الأمير “رودولف” بالارتباط عاطفياً بالبارونة “ماري فون فيتسيرا” وكانت ابنة دبلوماسي بالبلاط الملكي النمساوي. وكان “رودولف” بعمر الثلاثين و متزوج ولديه طفلة عندما وقع في حب “ماري” التي كانت تبلغ من العمر 17 عام. و إنتشرت الأنباء داخل المجتمع الملكي عن العلاقة بينهما وكان الجميع علي علم بوضع الزواج السئ للأمير ولكنه كان قد رزق بطفلة.

رودولف و ماري

وفي يوم 29 يناير عام 1889, استأذن “رودولف” من عشاء مع الملك والملكة في بودا بالمجر, وكان قد خطط للذهاب لرحلة صيد في اليوم التالي, بمنطقة الصيد الملكي, وفي صباح اليوم التالي ذهب خادمه لكوخ الصيد يناديه ولكنه لم يستجب فقام الخادم بإبلاغ رفيق صيد للأمير وحاولوا فتح ابواب الكوخ ولكن دون فائدة حتي قاموا بكسر الباب للدخول. وعند دخولهم وجدوا الغرفة نصف مظلمة و الأمير “رودولف” جالس علي كرسي ورأسه مائل للأمام وينزف من فمه و كوب ملقي عالارض بالقرب منه, و أمامه علي السرير ماري مستلقية ميتة, مما جعله يخمن أن “ماري” وضعت سم في مشروب الأمير دفعه لقتلها.

العثور علي جثث رودولف و ماري

و فور إكتشاف الجثث انتقل الخبر علي الفور للإمبراطور و زوجته عن مقتل ابنهما و إنهار كلاهما في الحال, ولكن قام الإمبراطور بإرسال وزير الداخلية وقائد الشرطة الملكية لموقع الحادث وقاموا بغلق المداخل وسحب جثة “ماري” في الخفاء, وتم التعتيم علي الأمر في البداية و أنهت الشرطة تقريرها بأن الأمير قد توفي نتيجة أزمة قلبية, و رغم محاولة نشر تلك الفكرة, إلا أنها فشلت و أندلعت فضيحة في الإمبراطورية بأن ولي العهد قام بقتل عشيقته ثم أطلق النار علي نفسه. وكان الجميع علي علم بوقوع خلافات حادة في العلاقة بين رودولف وماري قبل الحادث بقليل, بعد أن أمر الامبراطور ابنه بقطع تلك العلاقة فوراً.

انهيار العائلة بعد وفاة رودولف

مما جعل الكنيسة ترفض إقامة جنازة كنسية ودفن الأمير في المقبرة الملكية نتيجة الانتحار, ولكن بعد محايلات و ضغط من الإمبراطور وافقت في النهاية, بعد اعتبار أن الامير كان “غير متزن عقلياً” وقت الحادث. أما ماري فرفض الإمبراطور تسليم جثتها لعائلتها وتم دفنها في مكان سري.

وبعد وفاة الأمير “رودولف” أعلن والده الإمبراطور “فرانتس جوزيف” أن ابن اخيه “فرانتس فرديناند” أصبح ولي العهد بدلاً من ابنه الوحيد رودولف.

رودولف

وظلت القصة كما هي حتي الحرب العالمية الثانية, عندما قام السوفيت عام 1946 بدخول مكان دفن “ماري” للبحث عن أي مجوهرات او اشياء ملكية ثمينة, و في عام 1959 قام طبيب شاب بالبحث في منطقة الدفن أثناء قيام عائلة ماري بإحياء ذكري الجنازة, و تمكن الطبيب “جيرد هولر” من فحص الجثة وخاصة الجمجمة والعظام ولكنه لم يجد أي أثر لطلق ناري وعند سؤاله للكنيسة عن تفاصيل الدفن يوم الحادث اخبرته بالعثورعلي طلقة واحدة فقط في الحادث. و بسبب تقرير الطبيب هولر, تحولت القصة بعد ذلك مع الفحوصات أن في الغالب توفت “ماري” نتيجة عملية اجهاض و أن “رودولف” قام باطلاق النار علي نفسه.

قبر ماري

ولكن تغير الأمر أيضاً عام 2015, عندما قامت المكتبة الوطنية بالنمسا بالإعلان عن العثور علي خطاب مرسل من ماري لعائلتها في خزنة كان يُعقتد انها تدمرت أو فُقدت, وتلك الخزنة كانت محفوظة في البنك النمساوي منذ عام 1926.

وتم العثور علي الخطاب الذي كان مضمونه:

 ” أمي العزيزة, أرجو أن تسامحيني علي ما فعلت, فلم أستطع مقاومة الحب, ولكي اكون مرتبطة به, سوف أدفن نفسي بجواره, فأنا سعيدة بالموت أكثر من الحياة”.

خطاب ماري لعائلتها

و أثبت ذلك الخطاب أن الحالة التي وجد عليها الإثنان هي حالة انتحار رسمياً. و بوفاة رودولف و أغتيال الارشيدوق النمساوي و علم الجميع بضعف الشخص الوحيد “كارل الأول” المتبقي ليرث العرش, كان إغتيال الآرشيدوق النمساوي بعد ذلك الحادث هو رسالة واضحة لفرانتس جوزيف أن صربيا (بدعم صهيوني) ستدمر ما بنيته أنت و أجدادك, فمع تدهور صحة فرانتس سيرث كارل الحُكم مما سيؤدي لنهاية الإمبراطورية و هو ما حدث لاحقاً بالفعل. و أضف إلي ذلك وقوع كارثة سياسية في النمسا آنذاك أدت لإنشقاق حاد بين الأعراق المختلفة بداخل الإمبراطورية النمساوية من ضمنها المجرية و السلافية ضد العرق النمساوي/الألماني المهيمن علي الحكم.

و كانت تلك الاسباب من أسباب إحتقان النمسا لإغتيال الآرشيدوق الذي أدي لإندلاع الحرب العالمية الأولي, مما دفع المؤرخون لإعتبار حادث إنتحار رودولف واحد من أسباب الحرب العالمية الأولي.

الإمبراطور النمساوي فرانتس جوزيف

الحدث معروف تاريخياً باسم “فضيحة/حادثة مايرلينج” نسبة لاسم كوخ الصيد الملكي.


التالي: السبب ال 13: حادثة اغتيال الارشيدوق النمساوي فرانتس فرديناند, حقيقة جرافيلو الذي “يُدعي” أنه مختل. عصابة اليد السوداء و بداية الصراع حتي الاغتيال


العودة للسبب ال11: حروب البلقان. (صراع الروملي)


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

رأيان حول “أسباب الحرب العالمية الأولي: السبب ال12: العلاقة الغرامية السرية التي تسببت في اختيار الآرشيدوق النمساوي للاغتيال, و التي لم يُكتشف سرها إلا بعد 126 عام!

  1. تنبيه: غير معروف

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: