أسباب الحرب العالمية الأولي: السبب ال 13: حادثة اغتيال الآرشيدوق النمساوي فرانتس فرديناند, حقيقة جافريلو الذي “يُدعي” أنه مختل. عصابة اليد السوداء و بداية الصراع حتي الاغتيال

الجزء الأول: سر الخلاف الحاد بين الصرب و النمسا و كيف كانت الأوضاع بين البلدين. “نصف ساعة” من تعليق الدستور تسببت في إندلاع كارثة غيرت خريطة العالم!

و مع تسلسل الاحداث التي ذكرناها في الاجزاء و صراعات النمسا و صربيا و بلغاريا علي مناطق البلقان, و بعد أن قامت صربيا بمساعدة إندلاع أحداث شغب خطرة داخل الامبراطورية النمساوية من قبل أعراق السلاف رافضة هيمنة العرق الألماني عليها, أشتد العداء بين النمسا و صربيا بشكل كبير و أصبح مشابه لذلك الألماني البريطاني, و أصبح أيضاً دخول البلدين في حرب أمر وشيك للغاية, و كاد أن يحدث فعلأً لولا منع الدولة العثمانية اي قوة عظمي من التدخل علناً في حروب البلقان و طلبت أن يُترك أمر البلقان تحاول حله دون أي تدخلات, و كانت ألمانيا هي العامل الهام الذي دفع النمسا ألا تتدخل بإعتبار الدولة العثمانية حليفة لألمانيا.

و كما ذكرنا أيضاً (في سلسلة هرتزل) كانت الحرب العالمية الأولي هدفها الاهم هو إسقاط 4 إمبراطوريات ليتمكن الصهاينة من إتمام مخطط إعلان الوطن بعد سقوط (الامبراطورية الروسية و الألمانية و النمساوية و العثمانية) و لكي تضمن إنهاء النمساوية كان لها يد في اغتيال الوريث الوحيد (القوي) الآرشيدوق النمساوي “فرانتس فرديناند” ابن شقيق الامبراطور النمساوي المتولي آنذاك “فرانتس جوزيف”. فكان يعلم الجميع أن بعد وفاة كلاهما ستسقط الامبراطورية بسبب ضعف الوريث المتبقي “كارل” و الذي لم يستمر في المنصب أكثر من عامين.

كارل

و تم اغتيال الأرشيدوق المنساوي “فرانتس فرديناند” برفقة زوجته يوم 28 يونيو عام 1914, عام إندلاع الحرب العالمية الأولي, في سراييفو (عاصمة البوسنة) و التي كانت تتبع إمبراطورية النمسا-المجر. بعد ضم النمسا لها, أي أن حادثة الاغتيال ظاهرها جزء من إنتفاضة السلاف أو الأعراق البلقانية التي تعيش تحت الهيمنة الألمانية, و قام بالإغتيال “جافريلو برينسيب” و كان شاب بعمر ال 19. و الذي تعتبره صربيا بطل قومي, بينما تعتبره النمسا إرهابي.

تمثال جافريلو

و كان برينسيب عضو في جماعة تُعرف باسم “اليد السوداء” و هي جماعة سرية تم تشكيلها من البوسنيين و الصرب لتقوم بعمليات اغتيال, و كانت تحتوي ضمنها علي 6 أشخاص محددين للقيام بعمليات الاغتيال و هم 1 بوسني (جافريلو برينسيب) و 5 آخرين صربيين. و رغم أن حادثة الاغتيال كما هو واضح ليست أهم سبب للحرب لأن أمر الحرب كان محسوم قبل وقوعها, و لكنها السبب “المباشر” الذي أدي لإندلاع الحرب العالمية الأولي علي الفور. و تم إدانة العديد من الأشخاص في ذلك الحادث من ضمنهم شخصيات عسكرية في صربيا نفسها (من قادة الجيش) تم إعدامهم.

و للعلم, فكانت العلاقات النمساوية الصربية أكثر من ممتازة في نهايات القرن ال 19 (قبل عام 1900) بعد توقيع معاهدة برلين و تحديد مناطق كل من البلدين (صربيا و النمسا) و تقسيم مناطق بالبلقان و التي ضمنت النمسا بها ضم البوسنة, أمر أسعد النمسا كثيراً, و كانت صربيا راضية أيضاً عما حصلت عليه في تلك المعاهدة. و بدأت علاقات صداقة قوية بين البلدين في عهد الملك ميلان الاول, و بشكل خاص ان تلك المعاهدات ساعدته أن يتحول لملك بعد توقيعها بأربع سنوات (1882). لتبدأ مملكة صربيا و أستمر الود بين البلدين بسبب ذلك الأمر.

الملك ميلان

توفي ميلان عام 1889 و تولي ابنه ألكسندر الأول “الصربي” المنصب, و لكن فترة ألكسندر كانت فترة تخبط مما تحول لكارثة دفعت ألكسندر لتعليق الدستور لمدة “نصف ساعة فقط” قام خلالها بإصدار عدة قوانين علي الفور و تطبيقها إجبارياً, ثم أعاد تفعيله مرة آخري, و كانت تلك القوانين شرارة إندلاع كارثة أدت لإنقلاب بالجيش و اغتياله هو و زوجته بعد إطلاق 48 طلقة في أجسادهما ثم التمثيل بجثثهما و إلقائها من نوافذ القصر. ثم قتل شقيق الملكة و كبير الحرس أيضاً لاحقاً.

و بعد التخلص من تلك العائلة “أوبرنوفتيش” و ترتيب الأمور لتولي “بيتر الأول” ملكاً من عائلة “كارادزوردزفتش” . بدأت العلاقات بين البلدين تأخذ منحني مختلف تماماً بسبب الصراعات في منطقة البلقان, حيث عادت صربيا في عهد بيتر الاول تُطالب النمسا بدفع تعويض لصربيا عن المناطق التي خسرتها بعد ضم النمسا للبوسنة, و لكن لم تحصل علي شئ في النهاية. ليبدأ من هنا نقطة الخلاف التي أشعلت العالم لاحقاً.

بيتر الأول

تفاصيل تشكيل العصابات و الترتيب لحادث الاغتيال, و توضيح حقائق العديد من المغالطات التاريخية المنتشرة عن شخصية القاتل… نبدأ توضيحها من الجزء التالي بإذن الله.


التالي:الجزء الثاني: تشكيل العصابة الإرهابية “اليد السوداء” و الأسباب الحقيقية لعملية اغتيال الأرشيدوق النمساوي. أكذوبة صدفة عملية الاغتيال و حقيقة “برينسيب” القاتل المحترف بعيداً عن المعلومات المغلوطة تماماً


العودة للسبب ال12: العلاقة الغرامية السرية التي تسببت في اختيار الآرشيدوق النمساوي للاغتيال, و التي لم يُكتشف سرها إلا بعد 126 عام


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

لا تعليقات بعد على “أسباب الحرب العالمية الأولي: السبب ال 13: حادثة اغتيال الآرشيدوق النمساوي فرانتس فرديناند, حقيقة جافريلو الذي “يُدعي” أنه مختل. عصابة اليد السوداء و بداية الصراع حتي الاغتيال

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: