اغتيال الآرشيدوق:الجزء الثاني: تشكيل العصابة الإرهابية “اليد السوداء” و الأسباب الحقيقية لعملية اغتيال الأرشيدوق النمساوي. أكذوبة صدفة عملية الاغتيال و حقيقة “برينسيب” القاتل المحترف بعيداً عن المعلومات المغلوطة تماماً

فبدأ العداء التاريخي بين البلدين (النمسا و صربيا) كما ذكرنا في الجزء السابق, و الذي تغلغل ليُصبح عداء بين الشعوب, و أستغل الصرب الشعوب الغير ألمانية داخل حدود النمسا لتبدأ بإشعال فتن داخلية, ثم تشكيل جماعات تقوم علي عمليات اغتيالات متعددة للقادة التابعين لعائلة الامبراطور النمساوي, و لكن لم يفلح اغلبها, حتي تم تشكيل جماعة تُعرف ب “بوسنة الشابة” مثل تلك التي تم تشكيلها في تركيا التي تُعرف بتركيا فتاة و يحملا نفس المسمي باللغات الأجنبية.

بوسنة الشابة

و كان الهدف من تلك الجماعة “بوسنة الشابة” أن تُصبح يد صربيا داخل الامبراطورية النمساوية (النمسا- المجر) و لكن الهدف الأسمي لها في النهاية أن تقوم بحل تلك الامبراطورية للأبد. و بعد بدايات عديدة لمحاولات الاغتيال الفاشلة, مع كثرة المحاولات بدأ يتحسن أداء تلك الجماعة, و تُعتبر أول عملية ناجحة لهم هي حادثة اغتيال حاكم البوسنة الجنرال “ماريان فاريشانين” علي يد طالب يتبع لجماعة بوسنة الشابة. و تمكن الطالب “بوجدان سيراجيتش” من قتل “فون فاريش” بعد ان أخفق في 4 رصاصات و لكن الخامسة سكنت في عقل الحاكم. و لا حاجة للتوضيح من مؤسس و ممول الجماعتان سواء تركيا فتاة او بوسنة الشابة لأن كلاهما يعمل بنفس المفهوم و الوسيلة للجماعة التي أبتكرها اليهود في مختلف دول أوروبا و كانت تقوم بنفس الأسلوب و الطريقة, الأمر الذي عُرف لاحقاً ب “الأناركية”.

ماريان فاريشانين اسفل السهم, مع الامبراطور النمساوي فرانتس يوزف

تحول سيراجيتش, الذي تم اعدامه بعمر ال 24 عام 1910 عقاباً علي عمليات الاغتيال, لرمز لجميع شباب البوسنة من التابعين لجماعة بوسنة الشابة, و أصبح بطل قومي أثر في كثيرين من ضمنهم شاب صغير بعمر ال17 يُعرف باسم “جافريلو برينسيب” و هو أشهر قائم علي عملية اغتيال في التاريخ الحديث, و لكن أهداف صربيا تغيرت بدلاً من تحرير البوسنة بدأت تظهر النوايا الحقيقية و هي تأسيس “صربيا العظمي” و تم الإتفاق علي أن السبيل الوحيد للوصول لذلك بأعمال إرهابية.

بوجدان سيراجيتش

و بتغير سياسة صربيا بدأ تشكيل ما يُعرف بجماعة “اليد السوداء” و التي انشقت عن جماعة البوسنة الشابة و لكن ظلت علي ترابط قوي بها و تقوم بتجنيد أعضائها منها أيضاً, و لم يكن لتلك الجماعة هدف للشعوب كما تدعي, بل كان ينوي الامبراطور النمساوي بتشكيل فيدرالية كبيرة تتبع للامبراطورية علي ان يقوم بتعيين ملوك تابعين له علي المناطق التي ينوي ضمها من البلقان, و كان الخوف من أن يتم ذلك لأنه يعني قتل الحلم الصربي, فإن منح الامبراطور الشعوب السلافية الاستقلالية في الحُكم الداخلي بملكاً منهم سيوقف ذلك أي إنتفاضة شعبية مطالبة بالانفصال عن السيطرة الألمانية, و لكنه سيضمن للامبراطور النمساوي ان تظل تلك الاراضي تابعة لامبراطوريته دائماً.

الامبراطور النمساوي فرانتس يوزف

و بالفعل تم تجنيد “دانيلو إيليتش” داخل النمسا, و الذي تخفي داخل وظيفة مدرس بمدرسة في البداية ثم موظف بأحد البنوك, و كان يعيش إيليتش مع والدته لفترة, حتي بدأ يتحرك بخطوات جادة بعدما تم تنصيبه زعيم لجماعة “اليد السوداء”, و بعد أن تمكنت الجماعة من ضم العديد من الشبان و التابعين لها, من المسلمين و المسيحيين, بدأت تجتمع جماعة اليد السوداء أكثر من مرة, حتي سافر إيليتش إلي فرنسا لعقد أهم إجتماع لها, و هو الذي ناقش فيه ضرورة إنهاء الإمبراطورية النمساوية, و حضر ذلك الاجتماع اهم قادة الجيش الصربيين أيضاً, و تم الاتفاق علي أن هناك فرصة كبيرة لاغتيال الأرشيدوق النمساوي “فرانتس فرديناند”, و لكن اتفق الجميع في النهاية أن الهدف الحالي هو حاكم البوسنة “أوسكار بوتيورك”.

دانيلو إيليتش

و بناءاً عليه, تم إعداد إيليتش و إعطاءه سلاح و زجاجة سُم لكي يرتب عملية الاغتيال, و هو في طريق العودة مستقل القطار تفاجأ بدخول الشرطة القطار و بدء عملية تفتيش, و خوفاً من القبض عليه قام بإلقاء سلاحه و زجاجة السُم و كل ما هو متعلق بعملية الاغتيال من نافذة القطار, و لكن كانت الشرطة تبحث عن لص آخر و غادرت بعد عملية التفتيش. و تسبب ذلك الحادث العرضي في إنقاذ حياة الحاكم بوتيورك.

أوسكار بوتيورك

و بعد وصول إيليتش, كان بإنتظاره “محمدباشيتش” و هو أحد أعضاء جماعة اليد السوداء و الذي تم اختياره ليقوم بعملية اغتيال بوتيورك, و تم تأجيل موعد عملية اغتيال بوتيورك لكي يتمكن إيليتش من تأمين بدائل للأسلحة التي ألقاها من القطار, و لكنه لم يتمكن من ذلك, و بعد إلحاح محمدباشيتش علي إيليتش عن موعد عملية الاغتيال و الاسلحة المطلوبة لاستخدامها في عملية الاغتيال, رد إيليتش بأن هناك أوامر جديدة قد صدرت من صربيا بأن الأولوية الآن لاغتيال الأرشيدوق النمساوي “فرانتس فرديناند”.

محمدباشيتش

بدأ الترتيب لعملية الاغتيال و الاستعداد لها, و لكن تسربت أنباء أن الامبراطور النمساوي “فرانتس يوزف” قد تدهورت صحته و ربما علي وشك الموت, مما دفع الجميع لوقف العملية لمدة شهر لإنتظار المستجدات, و لكن تمكن يوزف من إستعادة حالته الصحية, فبدأ التحرك مرة آخري لتنفيذ المهمة.

بدأ إيقاع الجماعة يسير بشكل أسرع و عمليات تدريب مكثفة لأعضاء الجماعة علي إطلاق النار و التصويب, و أثناء ذلك تمكنت القوات الصربية من تمرير العديد من الأسلحة من علي حدود الامبراطورية النمساوية لجماعة اليد السوداء من خلال نفق سري, و كانت تشمل الشحنة أسلحة و قنابل يدوية و أموال و خرائط و حبوب من أجل الانتحار أيضاً يتناولها عضو الجماعة إن تم القبض عليه, و كان من ضمن اللذين تم اختيارهم للتدريب علي عملية الاغتيال هو “جافريلو برينسيب” لذلك ما يتداول عن أنه تم رفضه من جماعات و الانضمام للجيش و أنه قام علي الاغتيال من تلقاء نفسه و صدفة ما هو إلا إشاعات ليس لها أي أساس من الصحة, و تدريب برينسيب اعترف به رسمياً العقيد الصربي “تانكوسيتش”, حيث أعترف انه قام بتدريب برينسيب بنفسه برفقة اثنان آخرين.

و بعد انتهاء عملية التدريب و الإعداد, يوم 28 مايو عام 1914, قبل إندلاع الحرب العالمية الأولي بأشهر قليلة, أستقل برينسيب و الاثنين المتدربين معه قارب من بلغراد (عاصمة صربيا) إلي قرية صغيرة علي الحدود داخل صربيا من أجل إعداد وسيلة لدخول حدود البوسنة, و بالفعل تم نقلهم لجزيرة صغيرة يفصلها عن البوسنة نهر “درينا” في المساء يوم 1 يونيو عام 1914. ليبدأ الاستعداد لعملية الاغتيال للآرشيدوق النمساوي. و التي سنعرضها بالتفصيل في الجزء القادم بإذن الله

نهر درينا


التالي:الجزء الثالث: كيف أدارت المخابرات الصربية الاغتيال, و التفاصيل الغير متداولة عن ال 6 محاولات للاغتيال. و كلمات الآرشيدوق الاخيرة قبل وفاته


العودة للجزء الأول: سر الخلاف الحاد بين الصرب و النمسا و كيف كانت الأوضاع بين البلدين. “نصف ساعة” من تعليق الدستور تسببت في إندلاع كارثة غيرت خريطة العالم!


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

لا تعليقات بعد على “اغتيال الآرشيدوق:الجزء الثاني: تشكيل العصابة الإرهابية “اليد السوداء” و الأسباب الحقيقية لعملية اغتيال الأرشيدوق النمساوي. أكذوبة صدفة عملية الاغتيال و حقيقة “برينسيب” القاتل المحترف بعيداً عن المعلومات المغلوطة تماماً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: