كارثة يوليو:الجزء السابع و الأخير: بداية الإلتحامات لأهم القوي المشاركة بالحرب و أسباب دخول كل دولة.. و كيف خُدعت ألمانيا

بعد استمرار النمسا بالهجوم علي صربيا, أرسلت روسيا يوم 30 يوليو عام 1914, اليوم الثاني بالحرب, أنها قامت بتعبئة جزئية من أجل مساعدة صربيا ضد الهجوم النمساوي مطالبة ألمانيا بالاستمرار بالضغط علي النمسا لوقف الحرب بأي وسيلة. و أوضحت أن تعبئتها الجزئية لا تشكل خطر يُجبر ألمانيا أن تستعد عسكرياً أيضاً.

القوات الروسية

و لكن الضغوط الداخلية من وزير الدفاع و قادة الجيش الروسي أقنعت الامبراطور الروسي بأن يصدر القرار الكارثي في النهاية بالتعبئة العامة, مما يعني وضع ألمانيا في موقف خطر, و إهدائها سبب رسمي لبدء التعبئة و الاستعداد أيضاً لدخول الحرب. اعتقدت ألمانيا أن روسيا سقطت في الفخ و انها حالياً في موضع الخطأ و أنها من حولت تلك الحرب إلي حرب عظمي أجبرت فيها ألمانيا علي الاشتراك.

القيصر الروسي “نيقولا الثاني”

و لكن كانت فرنسا الأدهي سياسياً, فأرسلت لروسيا علي الفور ألا تستمر في التعبئة العامة, حتي لا تسقط في الفخ و تُصبح بذلك هي الدافع لألمانيا بأن تستعد بقواتها, و لكن رغم ذلك أصدر فيلهلم قرار التعبئة بعد أن أتفقت القيادات الألمانية علي “خطة شليفن” و التي تستوجب دخول ألمانيا بلجيكا و لوكسمبورج, لذلك كان يُذكر دائماً أن حرص ألمانيا في التعبئة العامة ليس فقط للقلق من بريطانيا, و لكن لأن بداية ألمانيا الاستعداد تستوجب في الاساس دخول بلجيكا مما يعني بداية إلتحام فعلي.

الإمبراطور الألماني فيلهلم الثاني

و لكن أرسلت بريطانيا لألمانيا تخطرها بأن فرنسا مستعدة للحياد مقابل عدم الهجوم عليها, وافق فيلهلم و وجه الجيش بإتجاه روسيا فقط و لكن بدأ دخول بلجيكا بالفعل, و مع توجيه الجيش باتجاه روسيا أعلنت فرنسا الحرب علي ألمانيا بدورها كحليفة لروسيا!

أي أن ما أرسلته بريطانيا لفيلهلم ما كان يعني شيئاً سوي التشجيع علي بداية العداء. فبذلك خرقت ألمانيا جميع القوانين الدولية بدخولها بلجيكا و بداية الهجوم علي روسيا. يوم 4 أغسطس عام 1914.

ألمانيا تُعلن الحرب, و إيطاليا تحل الإتحاد الثلاثي مع ألمانيا و النمسا

و في نفس اليوم أرسلت بريطانيا لألمانيا تحذير بأن دخولها بلجيكا و بداية القصف هو خرق للقوانين بعد إعلان بلجيكا الحياد, و طالبت ألمانيا بالتوقف و لكنها رفضت, مما دفع بريطانيا هي أيضاً بذلك أن تُعلن الحرب علي ألمانيا, و بعد 48 ساعة تُعلن النمسا الحرب علي روسيا, و بذلك تبدأ رسميا الحرب العظمي أو الحرب العالمية الأولي.

بريطانيا تُعلن الحرب علي ألمانيا

و دخلت فرنسا بالطبع بطرف بريطانيا, و في العام التالي قامت إيطاليا بخرق المعاهدة أيضاً مع ألمانيا و النمسا بعد تجاهل النمسا مستحقات مالية لإيطاليا كان متفق عليها و للعداء القائم بينهما, و دخلت بصف بريطانيا, و في نفس عام دخول إيطايا “1915” أنضمت بلغاريا لصف ألمانيا, و شملت الحرب جميع دول البلقان تقريباً بالإضافة إلي إنتقالها للشرق و بدء عملية تفكيك الشرق الأوسط و إشعال ثورة عربية علي وعد عدم تقسيم الدول العربية “الوعد الكاذب” و كان مهندس إنتفاضة الدول العربية “لورنس العرب”. و التي تم تقسيمها لاحقاً إستعداداً لإستقبال المولود الجديد “الاحتلال الصهيوني لفلسطين”. و سننشر بإذن الله سلسلة مستقلة عن لورنس من البداية للنهاية.

لورنس العرب

و اليابان بموجب معاهدتها مع بريطانيا (التي ذكرناها في الحرب الروسية اليابانية) دخلت هي الآخري بصف بريطانيا و أنضمت مستعمرات بريطانيا في آسيا و إفريقيا و صراعات علي مستعمرات ألمانيا هناك, مما حول الحرب لحرب ضخمة شملت جميع دول العالم تقريباً أو علي حدودها علي الأقل.

أما أمريكا فإنتظرت حتي إنهارت كل القوي في الحرب و بدأ يتضح ملامحها, و بعد أن أستعدت جيداً للدخول دخلت الحرب ضد ألمانيا بحجة “برقية زيمرمان” و الذي كما ذكرنا سابقاً كان صهيوني و من أهم داعمي تأسيس وطن لليهود في فلسطين, بالإضافة إلي قيام ألمانيا بإغراق أكثر من سفينة بضائع لأمريكا من خلال غواصاتها و ذلك رداً علي مد أمريكا لبريطانيا بالسلاح و الذخيرة رغم إعلانها الحياد طوال الحرب حتي دخلت بها عام 1917. و تمكنت أمريكا من خلال تلك الحرب نقل الذهب في العالم بالكامل تقريباً إليها, تمهيداً لما تم بعد عدة سنوات و هو إعلان أن الدولار أصبح بديل للذهب في التداول بين الدول و تحديد أسعار النفط..


خطة سيطرة أمريكا علي الذهب و هيمنة الدولار علي العالم من هنا: حكاية أكبر عملية إحتيال في التاريخ


و كانت التحالفات الاساسية بالحرب كالآتي:

قوي المركز من اليمين: العثمانية – النمساوية – الألمانية – البلغارية

دول المركز: إمبراطورية “النمسا-المجر” – ألمانيا – الدولة العثمانية – و أنضمت لهم بلغاريا عام 1915.

دول التحالف: فرنسا- بريطانيا – صربيا – اليابان – بلجيكا – روسيا (حتي إندلاع الثورة البلشفية و الانسحاب 1917) – إيطاليا (بداية من عام 1915) – أمريكا (بدءاً من عام 1917).

أي دخول أمريكا يعتبر تزامن مع إنسحاب روسيا, دخول أمريكا كان بعد نجاح الثورة الروسية بشهر و بضعة أيام.

و إنتهت الحرب بهزيمة قوي المركز الساعة 11 يوم 11 شهر 11 عام 1918, التاريخ متعمد, سقط بها ما يقرب ل 10 مليون جندي قتيل و 8 مليون مدني قتيل علي الأقل. الأعلي بعدد الوفيات كانت ألمانيا تخطت ال 2 مليون قتيل و تلتها روسيا 1.8 مليون قتيل.

الإحتفالات بنهاية الحرب


العودة للجزء السابق: الجزء السادس: 24 ساعة غيرت مجري التاريخ.. لحظة إعلان الحرب و أول طلقة في الحرب


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

لا تعليقات بعد على “كارثة يوليو:الجزء السابع و الأخير: بداية الإلتحامات لأهم القوي المشاركة بالحرب و أسباب دخول كل دولة.. و كيف خُدعت ألمانيا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: