ما هو ال FBI أو مكتب التحقيقات الفيدرالي؟.. و لماذا تم تأسيسه؟ و ماهو دوره بالتحديد؟ و لماذا استمر أول رئيس له كل تلك الفترة؟

Federal Bureau of Investigation

و ترجمتها الحرفية تعني مكتب التحقيقات الفيدرالي, و هو جهاز المخابرات و الأمن الداخلي الفيدرالي للولايات المتحدة الأمريكية, و يتبع ذلك المكتب إلي وزارة العدل الأمريكية, و يُعتبر كجهاز رقابي و شرطة أعلي من تلك التابعة لكل ولاية و له صلاحيات أكثر و بمجرد خروج القضية عن نطاق الولاية تتحول إلي قضية أو تحقيق فيدرالي بالإضافة إلي بعض الجرائم التي يتم تصنيفها قانونياً كقضايا فيدرالية مثل قضايا مكافحة الإرهاب علي سبيل المثال.

مكتب التحقيقات الفيدرالي

و فكرة مكتب التحقيقات الفيدرالي هو ربط الولايات جميعاً بجهاز واحد فقط يمكنه تنفيذ القانون علي مستوي الدولة كولايات متحدة, حيث أن الدستور يختلف من ولاية لولاية آخري في بعض التعديلات و القوانين.

و لكن تختلف الأف بي أي او مكتب التحقيقات الفيدرالي عن ال سي أي أيه أو “وكالة المخابرات الأمريكية” فالفيردالية هي جهة تنفيذية تطبق القانون و تبدأ بالتحقيقات أما المخابرات فهي جهة جمع معلومات و بيانات و بحث و تحقيقات خفية, كما أن الفيدرالية لها عملاء بالخارج ايضاً داخل القنصليات الأمريكية و الهدف منها هو التنسيق مع الجهات التنفيذية في دول آخري.

دوني براسكو

و تم تأسيس تلك الجهة عام 1896 تحت مسمي “المكتب الوطني لتحديد الهوية الجنائية” و كان دورها يقتصر في البداية علي حصر المجرمين علي مستوي الدولة و إرسال إشعارات ببياناتهم لمختلف أجهزة الشرطة علي مستوي الولايات, و ظل الأمر كذلك حتي عام 1901 عندما وقعت حادثة إغتيال الرئيس “ويليام مكينلي” وسط إنتشار “الأناركية” علي مستوي العالم, الأمر الذي أدي لحالة ذعر في الحكومة خوفاً من إنتشارها بامريكا, و كانت وزارة العدل تراقب الأوضاع و مسئولة عن حصر البيانات و متابعة الأناركيين بأمريكا لفترة حتي تولي الرئيس “ثيودور روزفلت” الحُكم و أعطي قرار بأن يتم تأسيس جهة أقوي لمتابعتهم.

مكتب التحقيقات الفيدرالي

بل و أزداد الأمر بشكل خاص بعد أن تسبب نقص العمالة في وزارة العدل بعدم المقدرة علي المتابعة لتندلع فضيحة فساد تُعرف بفضيحة “أوريجون لاند”, مما أدي إلي إصرار الرئيس روزفلت علي أن يتم تاسيس جهاز مستقل يتابع مثل تلك الأمور.

و بالفعل تم تأسيس “مكتب التحقيقات” عام 1908, علي أن يتم تمويله عن طريق وزارة العدل و لكن تحت قيادة المدعي العام “بونابرت” الذي قام بتعيين 34 شخص من مختلف الإدارات أغلبهم من البوليس السري, و كانت أول مهمة تم إسنادها لذلك المكتب هي مداهمة “بيوت الدعارة” لوقف ما كان يُعرف بإستعباد البيض عام 1910, و أستمر تطوير المكتب و تغير اسمه حتي أصبح أخيراً “مكتب التحقيقات الفيدرالي” عام 1935.

اجتماع المسئولين مع الرئيس ثيودور روزفلت الأول علي اليسار

أما بالنسبة لمقرهم فيقع في واشنطن العاصمة و يُعرف المقر باسم “مبني جاي إدجار هوفر” و ذلك نسبة ل”جاي إدجار هوفر” الذي تولي منصب رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي لمدة 48 عاماً علي مدار إختلاف مسمياتها و أشكالها حتي إنتهي بها بتأسيس شكلها الحالي المستمرة عليه حتي الآن, و لكن لا يمكن تكرار ذلك لأن بعد وفاته تم إعتماد قانون أنه لا يُسمح لتولي ذلك المنصب لنفس الشخص لمدة تزيد عن 10 سنوات.

جاي إدجار هوفر
جاي إدجار هوفر

و في عهد هوفر حقق المكتب العديد من الإنجازات و أغلب القضايا الكبيرة كان يتدخل بها بنفسه, و أستطاع القبض علي العديد من المجرمين الخطرين او قتلهم, كما تحولت أهداف المكتب لاحقاً لملاحقة أشهر جماعة إرهابية في التاريخ جماعة “كو كلوكس كلان”, كما أن هوفر هو مبتكر فكرة التنصت علي المكالمات التي أدت للقبض علي الكثير من مهربين الكحول في فترة منع تجارته, و لكن تم إلغاء ذلك بأمر محكمة لاحقاً عام 1934. و يرجع سبب إستمرار هوفر في ذلك المنصب كل تلك الفترة في الغالب لإستغلاله منصبه لإرهاب أصحاب السلطة و النفوذ في الدولة بمن فيهم الرؤساء الأمريكيين بأسلوب الإبتزاز و التنصت عليهم أيضاً غالباً.

مكتب التحقيقات الفيدرالي

و من أشهر القضايا التي تمكن منها المكتب بنجاح هي القبض علي 8 ألمان نازيين بتهمة محاولة إفتعال تخريب في أمريكا في فترة الحرب العالمية الثانية و تم إعدام 6 منهم و السجن لإثنان آخرين, و أستمرت عمليات تطوير المكتب الفيدرالي حتي بدأ يخرج منه فرق أو مجموعات مميزة مثل ال”سوات” الشهيرة و “فريق إنقاذ الرهائن” و غيرها.

تدريبات مكتب التحقيقات الفيدرالي

و كان لهوفر الفضل في العديد من ذلك فهو من أبتكر فكرة أن يُحفظ سجل يحتوي علي بصمات الأصابع لإستخدامها في التحقيقات و معامل الأدلة الجنائية.

مكتب التحقيقات الفيدرالي

و تنقسم حالياً تلك المنظمة إلي 6 إدارات مختلفة, و هم فرع مخابرات المكتب الفيدرالي و فرع الأمن القومي و (فرع الإستجابة و الخدمات و الإلكتروني) و فرع العلوم و التكنولوجيا و فرع تكنولوجيا المعلومات و فرع الموارد البشرية.

تفريغ محتويات حادثة طائرة مصر للطيران 13 نوفمبر عام 1999
تفريغ محتويات حادثة طائرة مصر للطيران 13 نوفمبر عام 1999

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: