اخر يوم في سقوط الأندلس

يوم 7 أغسطس ذكري إنتهاء الأندلس, “أبو عبد الله محمد الثاني عشر” يوقع اليوم علي إتفاقية مع فرناندو و إيزابيلا تفيد ببيع جميع ما تبقي من أملاكه في الأندلس لهم و يغادر عام 1493.

ليلة سقوط الاندلس

و تنتشر جملة أبكي كالنساء علي ملكاً لم تُحافظ عليه كالرجال, التي أشتهرت أن أم أبو عبد الله قد قالتها له و هو يبكي بعد أن أضاع الأندلس (و لكن يُرجح أغلب المؤرخون أنها غير حقيقية).

فلقد تم التسليم بعد تخطيط طويل للحفاظ علي التسليم دون سخط الشعب و التأكد من عدم قيام المسلمين داخل ما تبقي من الأندلس بقوة عسكرية مستقلة تحاول إسترداد الأندلس مرة آخري, فتم تعيين أشخاص متمرسين ليقوموا بنشر الإحباط و التأكد من تشكيك الشعب بنفسه و بقدرته علي الإنتفاضة و لم يتم التسليم إلا بعد التأكد من ذلك (متفق عليه من الأغلبية و مختلف عليه من البعض).

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: