أهم التفاصيل الغير متداولة عن “فرسان الهيكل” أشهر فصيل صليبي, ما سر الثراء الفاحش لتلك المنظومة و ما مصدر دخلها؟

و كما ذكرنا قبل ذلك ففرسان الهيكل أو فرسان المعبد, هو فصيل شهير و من أشهر الفصائل العسكرية في تاريخ القوات الصليبية أثناء الحملات الصليبية الشهيرة, و لكن يُعتبر هذا الفصيل هو أكثر فصيل ثري من ضمن القوات المشابهة المنضمة للقوات الصليبية بل و له شأن تاريخي من الناحية الإقتصادية بعيداً عن ساحات المعارك.

و يعود السبب في ذلك لعدة أمور, و لكن يجب أن نعلم أن فرسان الهيكل يُعتبروا مؤسسين نظام “البنوك/المصارف” بشكلها الحديث.

و في خلال الموضوع سيتم الإجابة علي الأسئلة الآتية:

ما سر الثراء الفاحش لتلك المنظومة و ما مصدر دخلها؟

و ما سر أهميتها في تاريخ العالم بهذا الشكل؟

 و ما حقيقة إعجابهم بالثقافة الإسلامية و دورهم في نقلها للغرب؟

و لماذا تم إسقاطها بهذا العنف في النهاية؟

و أين هي من العالم الآن؟

و إجابات تلك الأسئلة نجيب عليها في النقاط الآتية:

1: مصدر الدخل و سر الثراء الفاحش

مصدر الدخل الأول: النقل الآمن للأموال:

كان ضمان نقل أموال المسافرين لمسافات طويلة من أهم ما يشتهر به فرسان الهيكل/المعبد فكان علي سبيل المثال عندما يريد أحد الإنتقال بأموال كثيرة بين دولتين تفصلهما مسافة طويلة, كان يقوم بإيداع المبلغ في كنيسة تابعة لفرسان الهيكل بدولته, و يأخذ مقابل المال صك يُعادل المبلغ, و عندما يصل إلي غايته بالدولة الاخري يقوم بتسليم الصك في كنيسة بالدولة التي سافر إليها تابعة لفرسان الهيكل أيضاً, و يستلم ما يعادله من أموال مرة آخري. و يُعتقد أن إنجلترا كانت أول دولة طُبق فيها ذلك النظام.

و كانت عملية مربحة لفرسان الهيكل و معروفة و محيرة في نفس الوقت, فنظراً لضعف التطور في ذلك العهد لم يكن يعلم أحد كيف يتأكد فرسان الهيكل من الصكوك و ضمان عدم تزويرها, و هو سر أحتفظوا به حتي سقوطهم و لا يعرفه أحد حتي اليوم. و كان فرسان الهيكل أول من نشر تلك الفكرة في العالم, و لكن أول من أستخدمها كفكرة كانت الصين و لكن كان يتبع للدولة فقط, لذلك يُذكر فرسان الهيكل كأول مؤسسين ل”بنك/مصرف خاص” بإعتبار أن الأمر كان يتبع لهم فقط و ليس لأي جهة حاكمة.

مصدر الدخل الثاني: القروض:

و أستناداً علي النقطة الأولي كان هناك وسيلة آخري لأخذ الأموال من الكنائس/المنشئات التابعة لفرسان الهيكل, فكان يستخدم فرسان الهيكل نظام الرهن, حيث يُمكن أن تقوم برهن ممتلكات أو مقتنيات ثمينة أو مجوهرات من أجل أن تأخذ قرض من فرسان الهيكل و تقوم بإستلام الرهن بعد السداد, و كان من ضمن ما تم رهنه قبل ذلك مجوهرات الملك في إنجلترا سابقاً. و كان يقوم الملك بدفع مبلغ 200 جنيه أسترليني سنوياً لهم لمدة 5 سنوات قام خلالها بتأجير جزيرة, حيث كان يضمن فرسان الهيكل إيصال المال ثمن الإيجار لمالك الجزيرة كل عام دون التعرض للسرقة.

مصدر الدخل الثالث: التبرعات و وصايا الملوك والرعية.

كانت البداية الحقيقية للثراء الفاحش لفرسان الهيكل عندما أعلن البابا “إنوسنت الثاني” إعفائهم من الضرائب, و كان يحصد فرسان الهيكل كم هائل من التبرعات علي مستوي أوروبا بإعتبارهم فصيل ديني هام بالنسبة لهم, فكان الجميع يقوم بالتبرع لفرسان الهيكل, و لكن الأهم من تبرع الشعوب, هو قيام ملوك مثل “ألفونسو الأول” ملك أراغون بالتنازل عن ثُلث مملكته لصالحهم و قام بذلك أيضاً بعض الأثرياء بالتنازل عن بعض من ممتلكاتهم في وصاياهم لصالح فرسان الهيكل و شمل ذلك أراضي و عقارات. و لكن غير معروف إن كان ذلك بغرض التبرع أم بسبب الإقتراض أم بطرق ملتوية.

إزدادت التبرعات و الوصايا حتي وصل الأمر لإمتلاك فرسان الهيكل لقلاع أحياناً و كم كبير من الأراضي الزراعية و قبرص بالكامل, و بدأ فرسان الهيكل بإستخدام تلك المناطق لجني المال, فكانت تقوم تلك المنظمة بزراعة الأراضي الزراعية و جني المحاصيل و بيعها كما كانوا من أشهر منتجي الخمور علي مستوي أوروبا. و قاموا في بعض الأحيان بتأجير الأراضي التي تتبع لهم للغير. و تُعتبر نقطة الإمتلاك هي أهم سبب للثراء الفاحش لفرسان الهيكل.


2: دورهم في نقل الثقافة الإسلامية للغرب.

ربما ذلك الجزء الأغرب لو كنت تقرأ عن دور فرسان الهيكل بعيد عن ساحة المعارك, و لكن الحقيقة كان أهم ما يميزهم هو تمكنهم من دراسة الثقافة الإسلامية آنذاك, و نقلها لتطبيقها في الغرب, و علي رأس ما جذب فرسان الهيكل في الثقافة العربية الإسلامية هو مفهوم “المدرسة” المصاحبة للمساجد لدي العرب المسلمين, حيث قاموا بنقل نفس المفهوم للغرب في أوروبا, كما أتخذوا بعض الأنظمة القائمة في الدول الإسلامية لإعادة هيكلة الدول في أوروبا من الناحية التعليمية و الإدارية أيضاً.

و ضمن ما أعجب فرسان الهيكل أيضاً لدي المسلمين هو نظام “الوقف” و أشهر وقف في العالم حالياً هو وقف عثمان بن عفان في المدينة المنورة الذي من عليه الله بأن يظل يزداد رصيده من الحسنات ربما إلي الأبد. و الوقف يُشبه الصدقة في فكرته حيث يقوم الشخص بالتنازل أو وهب عقار أو منشئة أو مؤسسة لها دخل للخير للأبد علي ألا يتم التصرف فيها و يتم تخصيصها دائماً لله. و أول تطبيق لفكرة المدرسة في أوروبا كان في إنجلترا الذي عُرف باسم “كلية ميرتون”.

3: إنهيارهم

و بسبب أحد مصادر دخلهم, القروض, قام الملك فيليب الرابع الفرنسي بشن هجمة علي أحد مقراتهم في باريس محاولاً التخلص من قروضه, و ساعده علي ذلك قروض العديد الآخرين غيره من المستفيدين من إسقاط فرسان الهيكل للتخلص من ديونهم لهم, و ظل فيليب الرابع يُلاحقهم حتي تمكن من اعتقال العديد و إجبارهم علي الاعتراف بإرتكاب أعمال مشينة (حسب ما يُعتقد).

و كانت قد سقطت شعبية فرسان الهيكل بعد الإنهيار و الهزيمة في الشرق و فقدان الأراضي المقدسة عام 1187 علي يد القائد العبقري المسلم “صلاح الدين و الدنيا الأيوبي”, و بعد سقوط شعبيتهم أصبح من الملحوظ ثرائهم الفاحش و بدأ العديد ينتقد ذلك, و مع إنسحابهم من الاراضي المقدسة أتخذوا من فرنسا مركزاً مؤقتاً لهم, و بسبب كثرة ديون الملك الفرنسي فيليب الرابع لهم و رفضهم إقراضه قبل تسديد قروضه السابقة وقع العداء بينهم, حتي إنتهي بعرضهم عليه أن يتنازل لهم عن جنوب شرق فرنسا مقابل ديونه علي أن يقوموا بتأسيس دولة مستقلة لهم, مما دفعه إلي السعي لإنهاء تلك المنظومة للأبد. لكي يحمي مُلكه و ساعدته الكنيسة علي ذلك بالإتهامات التي ذكرناها.

و بعد إجبارهم علي الإعتراف بإرتكاب أعمال مشينة تم الحُكم علي أغلبهم بالإعدام حرقاً للتخلص منهم و التخلص من ديونه للأبد. و كان من ضمنهم القائد الأعلي الأخير لفرسان الهيكل “جاك دو مولاي” الذي تم حرقه في منتصف باريس. و ظلت عمليات الإعدام لفرسان الهيكل مستمرة لسنوات حتي قام البابا “كليمنت الخامس” عام 1312 بإلغاء تلك المنظومة بعد أن صدق علي إعدامهم من البداية لصالح الملك الفرنسي.

إعدام جاك دو مولاي
إعدام قائد فرسان الهيكل

4: أين هم من العالم الآن

و يعتبر البعض أن الماسونية هي إمتداد لهم, حيث أتخذت الماسونية العديد من قوانين تلك المنظمة و ألقابها و رُتب أعضائها أيضاً, و هناك من يؤكد أن تلك المنظمة فعلياً ليست الماسونية بل هي مازالت تعمل و بشكل مستقل و لها علاقات مع الماسونية, إلا أنها مازالت فئة مستقلة كفرسان هيكل مستمرة بنفس السياسة السابقة و لم تنتهي فعلياً أبداً. و لكن تلك النقطة بالتحديد تأكيدها ليس بالأمر الهين و ذلك لأن المنظومة الماسونية كثر الحديث عنها أدي لغلب الباطل علي الحق و أصبحت الإشاعات أكثر من الحقائق و أغلب الكُتب مبنية علي تكهنات و ليس وقائع, أما جزئية أنها مستمرة بشكل مستقل و غير علني ربما يكون الأقرب للصحيح لأن من الصعب أن تتحكم منظومة في العالم كما يُعتقد عن الماسونية و تكون مكشوفة و مُعلنة بذلك الشكل.. و لحضراتكم الحُكم في النهاية.

مسيرة لفرسان الهيكل في سياتل بأمريكا عام 1925
Courtesy Museum of History and Industry

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: