أول رد مصري بعد هزيمة 67..

يوم 21 أكتوبر عام 1967 البحرية المصرية تقوم بواحدة من أشهر العمليات البحرية في تاريخها, بإطلاق 4 صواريخ متتالية في عملية مفاجأة تتسبب في إغراق المدمرة الصهيونية “إيلات”.

إغراق المدمرة إيلات

و كان علي متنها المئات من الطلاب المتدربين من الصهاينة, و تدخلت علي الفور المنظمات العالمية لإجراء عملية إنقاذ للمدمرة التي غرقت داخل الحدود المائية المصرية بمسافة قصيرة, و يُذكر رغم العداء لم تستغل البحرية المصرية الفرصة كعادة عدوها و لم تقتل الطلاب و تركت عملية الإنقاذ تتم بسلام.

إغراق المدمرة إيلات 1967
إغراق المدمرة إيلات

و قاد إتمام نجاح تلك العملية النقيب أحمد شاكر و النقيب لطفي جاب الله و الملازم أول “حسن حسني” و الملازم أول “ممدوح منيع”. بداية ظهور خطورة تسليح مصر بأسلحة سوفيتية. و سقط في الحادث 47 قتيل و 91 جريح.

و بعد الحادث بسنوات نشر موشي ديان العديد من الخطابات التي وردته من أمريكا من عدة طلاب متعاطفين بشدة و متأثرين بالحادث, الذي كان صدمة غير متوقعة في تلك الفترة, و أعتبره أغلب مؤيدي الصهيونية في مختلف دول العالم إنذار قلق ببداية رد فعل مصري علي الهزيمة المؤلمة في الحرب الشهيرة بنفس العام. بعد إقتناء مصر صواريخ سوفييتية حديثة.

إغراق المدمرة إيلات 1967
موشي ديان يزور المصابين

و كانت القوارب المستخدمة المصرية التي وصفتها الصهيونية في مراجعها بأنها كانت مختبئة في بورسعيد قبل أن تبدأ تلك الهجمة من نوع “كومار كلاس” و التي كانت تُعرف لدي دول حلف الناتو باسم “البعوضة” أما الصواريخ المستخدمة كانت من نوع P-15.

إغراق المدمرة إيلات 1967
إغراق المدمرة إيلات 1967

و قام الصهاينة بعد الحادث بجنازة ضخمة للقتلي في فلسطين.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: