إرتفاع معدلات سرقة الكلاب في بريطانيا.. و السبب كورونا!

مع انتشار زيادة معدلات الاصابة بيفروس كورونا و استمرار قوانين الحد و الغلق لعدد من الاماكن و المجمعات خوفاً من زيادة إنتشار العدوى, أصبح المنزل هو المكان الذي يقضى به الجميع أغلب أوقاته.. و مع وجود عدد لا يستهان به في بريطانيا يعيش وحيداً بدأ الشعور بالوحدة ينتشر بين تلك الفئة.

و الشعور بالوحدة دفع العديد للبحث عن شريك بالمنزل, و من لا يتمكن من ذلك يبدأ بالبحث عن حيوان أليف, و الكلاب حالياً هي الأكثر طلباً. مما تسبب في إرتفاع ثمن شراء الكلاب بشكل كبير بعد أن أصبح الطلب أعلى من المعروض بأضعاف.

بدأ الضغط بشدة على “محققي الحيوانات الأليفة” المكلفين بالبحث عن تلك الحيوانات المخطوفة لإرجاعها لأصحابها.. حيث صرح أحد الضباط بتلك الإدارة

“بعد ثلاثين عام في هذا المجال.. هذا أسوأ ما رأيت حتى الآن”.

و لكن أثبتت التحقيقات أن الأمر ليس بسبب الوحدة و لكن بسبب إرتفاع أسعار الكلاب حالياً, فبدأت عمليات الخطف من أجل البيع الذي أزداد بنسبة 200% على مستوى العالم, و عاد ذلك بالنفع على شركات عديدة منها شركات إنتاج حفاضات الحيوانات و معدات الحفاظ عليهم كالأقفاص و غيره.

حيث يُذكر أن في أمريكا فقط, عائد بيع الحفاضات للحيوانات خلال عام 2020 وصل ل 24 مليون دولار, أما في بريطانيا فوصل عدد حالات السرقة للكلاب ل67 حالة تقريباً حتى الآن في النصف الأول من 2020.

أما عن أسعار البيع فيصل متوسط سعر الكلب حالياً نتيجة قلة المعروض ل 5 آلاف جنيه استرليني تقريباً.

مازالت كورونا تظهر لنا جوانب آخرى عديدة أخطر بكثير من الفيروس نفسه, فرد بعض الفئات مع كل أزمة يكشف جانب مظلم جديد..

أما من جانب آخر فهناك عدة شركات كانت بالكاد تتمكن من تحقيق ربح و لكنها تُحقق أرباحاً خيالية حالياً.. و لله في ذلك حكمة.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: