بعد وفاته ب 18 عاماً.. بابلو إسكوبار يُهدد الأمن القومي الكولومبي من جديد!

و بابلو إسكوبار هو تاجر المخدرات الكولومبي المعروف و الذي يُعتبر أشهر تاجر مخدرات في التاريخ, و يُعتبر بابلو من أكثر الشخصيات التي حيرت العالم ففي الوقت الذي تلطخت يداه بقتل ما يُمكن أن يصل لآلاف الأشخاص هو ذاته الذي قام ببناء العديد من المباني الخدمية و الرعاية للفقراء, و منها ما هو مستمر حتى اليوم..

بابلو اسكوبار

أرعب إسكوبار كولومبيا و أصبح مستهدف أول لأمريكا و التي أستغرقت سنوات حتى تنجح في التخلص منه, و لأن إسكوبار في هذا الوقت كان يُعتبر أغنى رجل بالعالم كان يقوم بإقتناء أي شئ يرغب فيه, و يُعرف عنه ميوله للحيوانات المتوحشة.

بابلو اسكوبار

 لذلك قام إسكوبار ببناء حديقة حيوان لتلك الحيوانات المتوحشة التي يرغب دائماً البقاء بجوارها, و بعد وفاته بدأت عملية النقل لتلك الحيوانات لمناطق أُخرى, و لكن فعلياً لم يهتم أحد أبداً بحديقة بابلو.. و رغم ذلك تركت السلطات 4 فرس نهر متوحش (سيد قشطة) دون نقلهم لأن نقلهم صعب بسبب وزنهم الثقيل فالأفضل تركهم دون غذاء حتى الموت.

بابلو اسكوبار

و بالفعل نسيت كولومبيا تماماً أمر هؤلاء الأربعة, و لكن صُدمت كولومبيا الآن بعد سنوات بتكاثر غير طبيعي بعددهم و الذي وصل لحد الخطورة التي تُهدد كولومبيا فعلياً, فبعيداً عن الخطر البيئي الذي سيخل بتوازن البيئة في كولومبيا, فإن فرس النهر فعلياً من أعنف الحيوانات و أكثرها دموية على الإطلاق.. رغم شكله الطيب.. فلا تنخدع فهذا الحيوان الذي يزن 3 أطنان تقريباً ضربة بجسده فقط كفيلة بقتلك حتى و إن لم ينقض عليك.

Credits: stefan-steinbauer – Unsplash

ففرس النهر حيوان عنيف للغاية و يُصنف كحيوان دموي و تخشى كولومبيا حالياً مع إزدياد عددهم بهذا الشكل سيبدأ الإلتحام العنيف بينهم و بين البشر, مع العلم أن فرس النهر يقتل كل عام 50 شخص على الأقل في إفريقيا, و ذلك في الغالب من خلال مهاجمة القوارب و قلبها و قتل كل من على متنها..

بعد نقاشات و جدل كبير و إزدياد معدل الشكاوي من فرس الكوكايين, كما تصفه الصحف العالمية, وصلت كولومبيا لقرار نهائي أنه لا حل سوى قتل تلك الحيوانات بإطلاق النار عليها, لأن عددها قد خرج عن السيطرة و فكرة نقلها لمكان أخر أصبحت فعلياً مستحيلة.. فتزداد تلك الحيوانات حالياً بمعدل كبير للغاية و هي من فصيلة شرسة ستدمر كل شئ يواجهها.. ليعود شبح بابلو يُهدد حكومة كولومبيا حتى بعد وفاته.

و بذلك تسبب فرس النهر من عودة وجه بابلو مرة أُخرى للصحف بعد وفاته ب 18 عاماً و تلك ليست المرة الأولى فعلى مدار سنوات كان يظهر بابلو من وقت لأخر بالصحف بسبب ما تركه من عصابات شكلها و من قصص لم تروى و من أموال لم يُعثر عليها و من روايات صادمة تظهر بعض وفاته كل بضعة أعوام. و من سلسلة مسلسلات و أفلام عن قصة حياته المتناقضة جذبت العديد.. ليظل بابلو بيننا و كأنه لم يفارق عالمنا يوماً ما.. و هي إحدى الروايات المتداولة حالياً..

بابلو اسكوبار

و يظل بابلو أشهر تاجر مخدرات عرفه العالم حتى اليوم.. و ربما للأبد.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: