لماذا رفضت كولومبيا عرض إسكوبار بدفع ديونها كاملة.. و التوقف عن تجارة المخدرات!

في أحد فصول كتاب طرحه شقيق بابلو اسكوبار “روبرتو اسكوبار” و الذي يروي خلاله تفاصيل صادمة عن حياة بابلو, ذكر روبرتو أن بابلو قد تفاوض فعلياً مع حكومة كولومبيا من أجل دفع ديون كولومبيا كاملة مقابل حريته.. و لكن لماذا لم تتم تلك الصفقة!

في كتابه “The inside story of pablo escobar, the world’s most powerful criminal” بدأ روبرتو الفصل الخامس بأحداث تواجد بابلو في بنما هارباً من إلقاء القبض عليه من الحكومة الكولومبية, حيث ذكر روبرتو:

في بنما عندما بقينا هناك بموافقة حاكم بنما الشهير “نورييجا” كنا نعيش في منزل مِلك أحد قادة الحكومة البنمية بالقرب من ملعب جولف كبير, و كانت الحياة أشبه بالإقامة في فندق, و منحتنا الحكومة البنمية السيارات و كل ما نحتاجه و كنا نعيش حياة رائعة, نخرج و نستمتع بوقتنا و في المساء نلعب كرة القدم على أرض الجولف.. فلم يجيد أحد منا الجولف على الإطلاق.

و أذكر عندما كان يصحو بابلو كل نهار ليمارس بعض الألعاب الرياضية و خاصة الضغط و كان هناك ايضاً “جاتشا” و الذي كان يمارس ألعاب القوة واضعاً السيجار في فمه, و كان هناك جوستافو و كارلوس يلعبا سوياً التنس كل يوم, أما بابلو فكان يقرأ الصحف لأغلب الوقت و كان يستمتع بذلك كثيراً.. أما أنا فكنت أميل لركوب الدراجات كل يوم, حتى أصفي ذهني.

و كنا نخرج في بنما و ندخل المطاعم, لم يكن يدرك أحداً على الإطلاق أننا مجرمين هاربين, و لكن أعتقد الأغلبية أننا أثرياء من كولومبيا و نمضي وقت ممتع في بنما فقط, كان يريد بابلو أن يعود إلى كولومبيا و لكني كنت أفضل البقاء في بنما و عرضت عليه أن نشتري منزلين هنا لأن بنما رائعة و الحياة فيها جميلة, و لكن رفض بابلو و قال نورييجا لص و إذا تم القبض علينا سيسرق تلك المنازل… علينا فقط بالإيجار هنا و لا نشتري شيئاً على الإطلاق..

روبرتو إسكوبار

و لكن رغم ذلك كانت رغبة بابلو بالعودة إلى كولومبيا تسيطر عليه, و في تلك الأثناء دخل في مفاوضات مع أحد رجال الحكومة الكولومبية و قابله في بنما و عرض بابلو عليه أن يسدد ديون كولومبيا كاملة, و يتوقف عن تجارة المخدرات و إستبدالها بزراعات أخرى تفيد الدولة مقابل حريته و إسقاط جميع التهم من عليه, أعجبت الحكومة بتلك الفكرة كثيراً و كادت تنجح محاولة بابلو.. ولكن..

بابلو إسكوبار

في تلك الأثناء كانت المعارضة داخل كولومبيا تلقى شعبية ضخمة أمام الحكومة المتولية, و تسربت أنباء عن تلك المقابلات دفعت حكومة المعارضة لإشعال حملة شعبية كبيرة ترفض تلك الفكرة تماماً و توضح أن بابلو مدان في مقتل شخصيات بارزة في الدولة من ضمنها وزير العدل “رودريجو لارا” الذي حزنت عليه الدولة بشدة. لذلك فشلت تلك المفاوضات في النهاية. و ذكر روبرتو شقيق بابلو أنه لا يتذكر المبلغ الذي عرضه بابلو لدفع القروض و لكنه تخطى ال 9 مليار دولار.

بعد إغتيال وزير العدل رودريجو لارا مباشرة

رغم أن بابلو كان يوافق تماماً على التوقف عن تجارة المخدرات و لكن أشترط أن يتم وقف النشاط على مستوى العصابات بالكامل داخل كولومبيا و يتم إدراجهم جميعاً في تلك الصفقة و التوقف عن ملاحقتهم لتجميع أكبر مبلغ و التخلص من ديون كولومبيا للأبد. و في تلك الفترة كان نورييجا الذي ستضر بمصالحه تلك الصفقة بدأ يتفاوض مع حكومة أمريكا من أجل تسليم بابلو لهم و لكن مقابل إسقاط أمريكا لأي تهم موجهة إليه, و عرف بابلو تلك المعلومة من خلال أعلى قيادات بالجيش البنمي و الذي كان يدفع لهم رشوة شهرية لنقل تحركات نورييجا كاملة له.

نورييجا

في النهاية فشلت المحاولة و تمكنت أمريكا من إعتقال نورييجا و ملاحقة بابلو و قتله.. و لكن رغم ذلك مما سبق ذكره يتضح أن بابلو لم يعتلي عرش العصابات في تلك الفترة من فراغ بل كان يحظى بعقلية إقتصادية سياسية مبهرة. و عند سؤال روبرتو إن كان بابلو يخدع الحكومة, رد بأنه لا يعتقد ذلك لأن بابلو كان لديه ما يكفي من المال ليعيش ما تبقى من حياته كأثرى أثرياء كولومبيا و لكنه كان يود أن يعيش بكولومبيا غير مطارد من الجهات الرسمية و يتخلص من جميع جرائمه الماضية.

أما نحن, فنعتقد أن بابلو كان يريد تلك الصفقة للعودة, و بشعبيته كان سيتمكن من الوصول للحكم بكولومبيا و بدوره سيحقق حلمه الدائم و هو تحويل تجارة المخدرات لمصدر دخل رسمي لكولومبيا مما يعني سيطرته مرة أُخرى على سوق المخدرات و لكن أضف إلى ذلك سيطرته على جميع أجهزة الدولة..

لذلك سيبقى بابلو عقلية نادرة و بالفعل تفوقت على عقلية المافيا الإيطالية و بكثير..

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: