ماكرون و روتشيلد.. حكاية بدأت منذ سنوات.. أسرار ماكرون.

بعيداً عن كل ما قرأت في الموجة المشتعلة مؤخراً تجاه الرئيس الفرنسي ماكرون بعد أن تطاول على سيد الخلق ليفتح باب الجحيم أمام فرنسا مبكراً.. هناك أسرار أُخرى يجب أن تعرفها عن ماكرون لتستوعب لماذا يقدم ماكرون على فعل بهذا الحجم.

ما لا يتم ذكره, أن جد ماكرون الأكبر “إنجليزي” و ليس فرنسي, مولود بمدينة بريستول الإنجليزية و إنتقل إلى فرنسا في الحرب العالمية الأولى و كان متزوج, ثم تعرف على أم جدة ماكرون هناك و أنجب منها جدة ماكرون “جاكلين ماكرون” ثم تركها عام 1928.

بدأ ماكرون مشواره الدراسي و رغم أن عائلة ماكرون “كانت لا تؤمن بأي ديانة” إلا أنه قام بتعميد نفسه ككاثوليكي و هو بسن صغير ثم ألتحق بمدرسة كاثوليكية تم تأسيسها على يد حركة اليسوعية. و لكن ماكرون حالياً ملحد لاأدري و هي فئة من الملحدين ملحدة و المقصود ب” لا أدرية/ لا أدري” أي هم الذين يدعون أن وجود إله هو أمر غير معروف أو لا يمكن معرفته. (أي لا يدروا وجوده من عدمه)

و أثناء دراسته تعرف على مُعلمة متزوجة و لديها 3 أبناء تُعرف باسم “بريجيت أوزيير” أكبر منه ب 25 عاماً, و دخل ماكرون مع السيدة في علاقة مما دفع عائلته للتدخل و نقله للدراسة في باريس لكي يفرقوا بينهما, و لكن تزوجها ماكرون في النهاية عام 2007 بعد أن طلقت زوجها عام 2006… و لكن عام 2007 لم يكن عام زواجه فقط.

بعد مشوار دراسي طويل تمكن ماكرون عام 2007 من الحصول على منحة من واحدة من أشهر مؤسسات المنح “صندوق مارشال الألماني” و هي مؤسسة تم تأسيسها كإهداء من ألمانيا الغربية إلى أمريكا في الذكرى ال25 لتنفيذ خطة مارشال الأمريكية الشهيرة التي قامت على إقراض أوروبا المال من أجل إعادة البناء بعد أن دمرتها الحرب العالمية الثانية.

تهدف تلك المنظمة في النهاية لتوطيد العلاقات السياسية و الحفاظ على التواصل الدائم بين أمريكا و أوروبا و صناعة القادة الأوروبيين, أي أنها وسيلة لتشكيل زعماء في أوروبا بهيمنة أمريكية.. و ذلك ما حدث بالفعل, فتمكن ماكرون من خلال تلك المؤسسة أن يحصل على عقد متدرب ب”بنك روتشيلد” بأمريكا عام 2007. ثم أنضم للمؤسسة. و كان ماكرون آنذاك قد أنهى دراساته بعدة معاهد فرنسية بارزة في مجال السياسة و علوم الإقتصاد.

و في عام 2008, حسب ما ذكرت مجلة فاينانشيال تايمز, أخبر ماكرون أصدقائه أنه سيسافر للإنضمام لبنك رفيع المستوى تابع لعائلة روتشيلد في مجال الإستثمار, و كان ماكرون يبلغ من العمر آنذاك 30 عاماً فقط!

تعلم ماكرون في مؤسسة روتشيلد الكثير, دمج الديون و إعادة الهيكلة و جميع الخبايا المالية, و بدأ من خلال روتشيلد و البرنامج المذكور إعداد ماكرون و الذي اصبح رئيس فرنسا بعد 10 سنوات بالتحديد من دخوله أسفل مظلة أشهر عائلة ماسونية عرفها العالم. حيث أُطلق على التلميذ النجيب ماكرون لقب “موتسارت/موزارت المالية”. (موزارت/موتسارت كان مؤلف موسيقي نمساوي و كان ماسوني ايضاً).

و من خلال روتشيلد أصبح ماكرون في قلب الحدث شخصية بارزة هامة على أرض فرنسا عائداً من أمريكا بلا شك بخطة و هي خطة مفهومة و واضحة للجميع, و ذلك ينفي أي تساؤل عن أسباب تحول ماكرون للإلحاد, فإذا كنت تتسائل كيف لرجل في عمره يخرج فجأة إلى النور بضجة إعلامية غريبة و يتولى منصب وزير الإقتصاد و الصناعة بفرنسا و يصبح في الوجهة كرئيس لفرنسا… فالإجابة في أمريكا و ليست في فرنسا.

أصبح ماكرون بالفعل رئيس فرنسا, و يدرك الشارع السياسي الفرنسي أن ماكرون هو أقوى متسابق رئاسي لديه قوة دعم مالية في فرنسا حالياً.. فلا شك في النهاية أن يخرج منه ما خرج منه هذا العام بالتطاول على سيد الخلق…

هذا هو ماكرون.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: