أشهر خدعة دينية سياسية في أوروبا بالعصور الوسطى

في عام 1139 عُقد “مجمع لاتران الثاني”, المجمع المسكوني العاشر, بناءاً على دعوة من البابا إينوسنت الثاني و في ذلك المجمع الشهير أتُخذت عدة “شرائع” جديدة من ضمنها حظر إستخدام الأسلحة “الأقواس” من أي مسيحي تجاه أي مسيحي آخر. (الكانون رقم 29).

البابا إينوسنت الثاني

و هو القرار الذي صدق عليه العديد من ملوك أوروبا لاحقاً و من ضمنهم الملك الألماني “كونراد الثالث”. و هذا القرار في حد ذاته محل نزاع بين العديد من المؤرخين, حيث أعلن البابا أن القرار لوقف الدماء بين المسيحيين و قتالهم ضد بعض في فترة تخبط و إندلاع ثورات فقراء في أوروبا.

السلاح المقصود منعه

و لكن يميل الأغلبية أن القرار في الأساس تم إتخاذه لوقف هذا لوقف إستخدام السلاح من الفقراء و الثوار لأنه كان أحد أخطر الأسلحة التي يستخدمها الثوار كونه لا يحتاج لمحارب أو مقاتل محترف لإستخدامه و التصويب, مما يجعل مهمة إحباط الثورات ضد الملوك مهمة صعبة.

لذلك يُعتبر هذا القرار واحد من أكبر الخدع الدينية السياسية في تاريخ أوروبا.. و تأكيد أن القرار كان لصالح الملوك أم لصالح الدين مازال محل نزاع.

المصادر:
Value-free Science?: Purity and Power in Modern Knowledge, صفحة 236.

Tenth Ecumenical Council: Lateran II 1139 (بحث صادر من جامعة فوردهام).

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: