روسيا: “إذا كنت تريد السلام عليك أن تستعد للحرب”, رداً على عقوبات الإتحاد الأوروبي ضدها!

بدأ التوتر يشتد بين الإتحاد الأوروبي و روسيا مؤخراً مع إستمرار دعم دول الغرب بالإتحاد و أمريكا لأزمة نافالني مع روسيا.

مطالبات بإخلاء سبيل نافالني
Credits: Liza Poor- Unsplash

و نافالني هو أكبر عدو في روسيا حالياً لبوتين, و الذي سقط بعد تسميمه بسم نوفيتشوك و هو سم إبتكره الإتحاد السوفييتي و تستخدمه روسيا في عمليات التخلص من الجواسيس وخلافه, و لكن لم يُقتل نافالني و تمكن من أن يحصل على علاج مناسب في ألمانيا ثم عاد إلى روسيا لاحقاً.

بوتين

لمعرفة أصل الموضوع من هنا: أليكسي نافالني.. عدو بوتين الأول.. لماذا أشتعلت روسيا بالمظاهرات حالياً.. و ما سبب تورط أمريكا في ذلك!


و فور عودته تم إعتقاله في المطار و بدأت أزمة سياسية شديدة في روسيا.

و رداً على إعتقاله أعلن الإتحاد الأوروبي عن تطبيق عقوبات إقتصادية و تجارية على روسيا في محاولة لتهديدها من أجل الإفراج عن نافالني, و لكن جاء الرد قوي من “لافروف” وزير خارجية روسيا في لقاء قائلاً:

“نحن حالياً نمضي في إستعدادنا لذلك, و نرى تكرار تطبيق عقوبات على بعض القطاعات التي قد تشكل خطورة على إقتصادنا”

“نحن لا نريد عزل أنفسنا عن العالم, و لكن علينا أن نستعد لذلك. إذا كنت تريد السلام فعليك الإستعداد للحرب”

و يستمر نافالني حالياً بالمثول أمام القضاء بعد إتهامه رسمياً بالتشهير, و يتهم نافالني و أعوانه حكومة روسيا بمحاولة أغتياله بالسُم و لكن نفت روسيا ذلك. و إزداد الأمر بعد أن أتهم نافالني القاضي في المحكمة أنه لا يستوعب القانون جيداً.

و تعود أزمة التشهير لإستخدام نافالني أحد المحاربين القدامى و الذي ناقش تعديلات دستورية قام بها بوتين تهدف لتمكينه من البقاء بالمنصب بعد 2024. و كان ذلك من خلال فيديو على قناته على يوتيوب.

نافالني
نافالني

و كانت تلك الحادثة بشكل خاص هي أحد أهم الأسباب في التهم الموجهة إليه, و في محاولة لتهدئة الأوضاع أرسل الإتحاد الأوروبي ممثل الخارجية للإتحاد لمحاولة إقناع الحكومة الروسية بالإفراج عن نافالني و تهدئة الاوضاع مع الإتحاد, و لكن لم تستجب روسيا و تعاملت معه بشكل غير ودي ما يُشبه الطرد أو التجاهل. ليعود و يشن حملة على روسيا متهمها برفض الديمقراطية.

يستمر ضغط الدول الغربية مرة أُخرى حالياً على روسيا بشكل يعود بنا إلى الحرب الباردة بتحالف قوى الغرب مع أمريكا ضد روسيا, و خصوصاً أن روسيا صراحة بدأت عداء مع قوى الغرب و الصحف الروسية حالياً تنهال على الغرب بوصفه عدو روسيا و محاولة التدخل في سياساتها, و ذلك بعد إتهام وجه لألمانيا بالدعم و لأمريكا بالتورط في المظاهرات الحالية بعد أن نشرت سفارة أمريكا في روسيا خريطة خط سير المظاهرات قبل بدايتها تحذر فيها المواطنين الأمريكيين في روسيا من خطورة التواجد في تلك المواقع, مما دفع روسيا لإتهامها بأنها داعم خفي لما يحدث في روسيا…

سجن نافالني
Credits: K. Zharkoy- Unsplash

الوضع بدأ يشتد حالياً بين بوتين و الإتحاد الأوروبي و أمريكا, ويبدو أن الغرب يريد فتح باب في روسيا و دعم نافالني في محاولة لدخوله حرب سياسية أمام بوتين للوصول لمنصب الحاكم ربما, مازالت ملامح الصراع السياسي و أهدافه غير واضحة حتى الآن..

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

لا تعليقات بعد على “روسيا: “إذا كنت تريد السلام عليك أن تستعد للحرب”, رداً على عقوبات الإتحاد الأوروبي ضدها!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: