حكاية أهرامات تجسد قصة لغز بريطاني على الطريقة المصرية..!

حيث يوجد 11 ركام من الحجارة على شكل أهرامات قامت الأسرة الملكية البريطانية ببنائهم لتجسيد أحداث هامة في حياة ملوك بريطانيا, و قد قامت الملكة فيكتوريا وحدها ببناء 8 من ال11, حيث قامت ببناء هرم لذكرى زواج كل واحد من أبنائها, ماعدا الأمير ألفريد, كما قامت ببناء هرم لزوجها بعد وفاته “الأمير ألبرت”.

و في الغالب عدم بناء ركام لزواج ألفريد يعود للعداء الشديد بين فيكتوريا و بين زوجته “ماريا” الروسية و التي دخلت في نزاع شديد مع فيكتوريا بسبب رغبتها في تقريب مركزها من أن تصبح أميرة ويلز, و كان زواجها من ألفريد معروف على مستوى إنجلترا بأنه زواج فاشل و ملئ بالمشاكل, و كانت ماريا مكروهة من العامة بوصفها بالمتغطرسة.

و هرم ذكرى وفاة زوجها ألبرت هو الأكبر بين الاخرين و قامت الملكة فيكتوريا بشراء الغابة بالكامل التي بنيت فيها تلك الأهرامات, و يُذكر أن وفاة ألبرت كان صدمة شديدة على فيكتوريا لم تتحملها في البداية و لم تعود كما كانت و هو على قيد الحياة حتى وفاتها.. رغم أن فيكتوريا كانت ملكة قوية فقد عاصرت تلك الملكة وفاة زوجها و 3 من أبنائها.

و لكن تحمل تلك الغابة سراً آخر, و هو هرم “جون براون”, و جون كان أحد الخدم للملكة من أصل اسكتلندي و مازالت طبيعة علاقته بفيكتوريا محل جدل حتى اليوم, فقامت فيكتوريا على مدار حياتها بمنحه العديد من الهدايا و أبتكرت ميداليتان خصيصاً له, بل و من مالها الشخصي قامت بإعداد لوحة بورتريه له و كانت تلك هدية يوم ميلاده, عام 1876.

الملكة فيكتوريا و جون براون

و ليس المقصود طعن في شرف الملكة, و لكن تدور أغلب الشائعات أن العلاقة بينهما كانت علاقة زواج و لكن غير معلنة منعاً للجدل الكبير الذي كان سيحدثه زواج مشابه في أنحاء بريطانيا, و لكن رغم ذلك لم تسلم الملكة من تلك الشائعات إلا أن صمودها تجاهها و تجاهلها التام لها كان صادم لمروجيها. و رغم أنه لا يوجد أي دليل على الزواج بينهما, و لكن بشكل عام أكد أكثر من مؤرخ عن حالات زواج أخرى عديدة لملكات بعد وفاة أزواجهن من مساعدين أو مقربين من الملوك و لكن سراً منعاً لإنتشار الجدل حولهن في الدولة.

و رغم ذلك لم يُحفظ هرم جون براون مع العائلة الملكية في النهاية فبعد وفاة الملكة قام ابنها الملك “إدوارد السابع” بهدم ذلك الهرم حيث قيل أن إدوارد لم يكن يحب براون على الإطلاق. و لكن رغم ذلك مازال هناك التمثال لبراون محتفظ به في نفس الغابة.

تمثال جون براون

و في عام 2012 قامت الملكة إليزابيث بتشييد ايضاً ركامان من الحجارة من 60 حجر إحتفالاً بمرور 60 عام كاملة على تتويجها كملكة بريطانيا, حجر لكل عام. و تقع تلك الأهرامات بالقرب من “قلعة بالمورال” باسكتلندا و هى ملك الأسرة الملكية البريطانية.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: