لاعب كرة القدم الفلسطيني محمد خليل الذي أنهى الاحتلال مسيرته الكروية

واحد من الشخصيات التي لم يُسلط عليها الضوء بشكل كافي “محمد خليل” لاعب كرة القدم الفلسطيني الذي حرمه الاحتلال من الإستمرار بمسيرته.

محمد خليل كان لاعب كرة قدم فلسطيني و قيل أن مستواه كان مبشر بلاعب واعد, في شهر يونيو عام 2018 عندما كان يحتفل الإحتلال بمرور 70 عاماً على تأسيسه بدأت مسيرات فلسطينية حادة ضد إنتهاكات عديدة ضدهم, و أطلق قناص النار على محمد في كلتا ركبتيه بتلك المسيرة (لا نعتقد أن الضرب لمحمد بالتحديد كان عشوائي) مما تسبب في إنهاء مسيرته الرياضية بعمر ال22 عاماً في نفس الليلة و للأبد.

محمد خليل الذي كان أحد أهم رموز حملة بدأتها فلسطين ضد سفر منتخب الأرجنتين في رحلة لفلسطين من أجل لعب مباراة كرة قدم أمام فريق الإحتلال للإحتفال بالذكرى ال70 على النكبة. حيث أتفق الصهاينة على دفع 3 مليون دولار لمنتخب الأرجنتين مقابل قبول تلك الدعوة.

الضغوط الفلسطينية إزدادت مع إقتراب موعد المباراة و بشكل خاص مع إختيار الصهاينة ملعب تم بنائه على أرض كانت قرية فلسطينية بالضفة الغربية كان يقطنها ما يقرب لألفين فلسطيني, اللاعب محمد خليل قام بنشر تلك الصورة آنذاك و ناشد ليونيل ميسي بأكثر من وسيلة بعد إظهار ما حدث بركبتيه على يد الإحتلال, حيث ذكر محمد أن ميسي كان دائماً مثله الأعلى باللعبة و يتمنى أن يحترم مشاعر الفلسطينيين.

لم تمر سوى أيام قليلة حتى أعلن المنتخب الأرجنتيني إعتذاره رسمياً عن خوض تلك المباراة, حيث صعدت المقاومة الأمر ما وصل حتى التهديد, و يُذكر للمهاجم الأرجنتيني جونزالو هيجواين تصريحه الشهير “أخيراً فعلوا الشئ الصحيح”..

أما وزير الدفاع الصهيوني خرج بتصريح مقابل قائلاً “للاسف لم يحتمل اللاعبين ضغوط كارهين الصهاينة”.

نجحت الحملة الفلسطينية في وقف تلك المباراة, و لكن لم ينجح محمد خليل في العودة للعب كرة القدم مرة أُخرى للاسف.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: