حكاية الشاب “سوسو” الذي غير خريطة العالم

ولد هذا الشاب عام 1879 لوالد مدمن كحول و والدة تعمل عاملة نظافة و في صغره أطلق عليه في المنزل اسم الشهرة “سوسو” حيث كان سوسو الطفل الوحيد لوالديه الذي نجا من الوفاة رضيعاً.

و بعمر ال 7 سنوات أصيب بمرض الجدري و الذي ترك علامات لم تفارقه على وجهه و بعمر ال12 عاماً ضربته عربة تسببت في عجز بذراعه الأيسر لازمه طوال حياته, الأمر الذي تسبب في تعرضه للتنمر من العديد من الأطفال من حوله و كان ضحية للضرب المبرح لوالده المخمور هو و أمه ايضاً. حتى أخذته أمه و رحلت.

و في عام 1894 تمكن من خلال منحة الإلتحاق بمعهد تعليم اللاهوت في تبليسي عاصمة جورجيا (تفليس آنذاك), و لكنه تمرد على دراسة الكتاب المقدس و أعترض على العديد من التعاليم المسيحية, و تم معاقبته أكثر من مرة بعد إنحراف أسلوبه عن المقبول داخل معهد اللاهوت و عدم إحترامه لرجال الدين و أنضم لاحقاً جماعة قراء كُتب “محظورة” و أنجذب بقوة نحو كتابات كارل ماركس (أهم مؤسسي الشيوعية), ثم أنضم لجماعة شيوعية هناك, بعد سنوات قليلة أعلن “إلحاده” (حسب ما ذُكر).

و بعد مرور أربع سنوات, عام 1899, طرده معهد اللاهوت بعد إمتناعه عن حضور الإمتحانات و دخوله في صراعات عديدة مع المسؤولين بالمعهد, ليتحول هذا الشاب من الفتى الشهير ب “سوسو” نسبة لاسمه “لوسيب” (جوزيف) إلى شاب متمرد على كل الأوضاع من حوله.. و يحصل على لقب جديد بين جماعته عُرف باسم “الرجل ذو القبضة الحديدة” و التي تُعرف بلغتهم باسم “ستالين”.

و بعد نجاح الثورة البلشفية في روسيا و بعد وفاة لينين و صعوده للحُكم, أصبح جوزيف ستالين أحد أهم المحاور التي أثرت في خريطة العالم في العصر الحديث. و واحد من أكثر الرجال الذين عرفهم العالم عنفاً و دهاءاً..

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: